اري نفسي بقلم د. وائل فؤاد نجيب


اري نفسي بقلم د. وائل فؤاد نجيب 
اراني راغبا في الطيران 
اراني راغبا في الطيران 
فأنا لست مستريحا في الزمان 
لست مريحا للاهل والخلان 
راحتي ان اسير بمفردي 
امشي لوحدي في طريقي 
ابحث عن كل ما يريحني 
ابعد عن كل من وما يزعجني 
اراني اطلق سيقاني واركب بساط الريح 
اراني اسبق النسمات والخطوات لكي بعيدا استريح 
ما لي ومال هذه الاحداث والافكار والتصاريح 
ما لي ومال هذة التصرفات وكل هذة التحديات 
ما لي ومال هذة التعقيدات وهذة التصريحات 
فانني اجد نفسي راغبا في الرحيل 
مستعجلا الخطوات متبطأ الهواء خليل 
أليس هناك من مفرا او طريقا سهلا مريح ؟
ألدينا فرصة لايجاد فرسا يمتطي الريح ؟
أليس الوجود في ذاته سعادة لي ولغيري ؟
أم انني قد اصبحت ثقلا وحملا علي غيري ؟
اذا ما وجدتني في يوم سعيدا 
فأعلم اني في هذا اليوم لم اكن وحيدا 
ستعرف اني في هذا اليوم سعدت بالوقت مع غيري 
ولم اكن في هذا اليوم وحيدا ولا حملا علي غيري 
حينما تأتي ساعة الرحيل اريد ان اكون علي رجلي واقفا 
مشدود القامة منتصبا مبسوطا سعيدا علي رجلي واقفا 
اضحك في وجه الجميع وانا الي حياتي الجديدة مغادرا 
غير تعيسا ولا من حولي تعساء علي رحيلي بل سعيدا مغادرا
أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع