عيون الوطنكتب كمال العزب



عيون الوطن
كتب كمال العزب
 عدسةعيون الوطن ترصد العاصمة الإدارية والبنية التحتية والتكنولوجية والمدن الجديدة
والمشروعات الاستثمارية والقومية والعلمين
الجديدة ودمياط ومنطقة قناة السويس الخ الخ
الخ الخ الخ الخ الخ الخ.  
               لورصدت ذلك فقط 
كانت تلك العدسات فقدت درعها وسيفها ومصداقياتها ووطنيتها وانتماءها وضميرها
وأمانة اللقطة والعرض.  
           لذالك نرصد للبناء وطرح الحلول أيضا
                 سوء الإدارة والاستخدام
للبنية التحتية والتكنولوجية والاستفادة منها
في تقليل وتصفير نسب سفر الطلبة والطالبات المصريين للدراسة بالخارج وتوفير العملات الأجنبية والاستفادة من المقومات المتاحة بنية تحتية متطورة وعمالة وأساتذة الجامعات والكليات الأهلية والحكومية والخاصة.  
              وايضا عدم
التنظيم والتعاون بخطط تكاملية مدروسة للوصول إلى هدف محدد للجميع وهو توطين 
الصناعة وذيادة الصادرات وتقليل الواردات
والاستعانة بالمواطن كطرف وعنصر اصيل في 
المعادلة.  
                  ورصدت العدسات
مصنع الاطارات الجديد براميدز خطوة مهمة في توطين الصناعة وتوفير فرص العمل والإنتاج والاكتفاء الذاتي والتصدير.   
              ورصدت للأمانة
والوطنية وعشق الوطن وصولا للتميز والمثالية
إن الكثير من المسؤولين فقط يديرون دولاب العمل وبصعوبة دون وعي شامل للخطط والمستهدفات ودون ابداع وتجاهل لقدرات ومقومات الوطن والمواطنين وصغار الموظفين
الذي يعمد لاستمرارهم صغار ويفتقدون جميعا 
الإنسانية والدور المجتمعي ورسالتهم في التطوير لدولاب العمل والإنتاج.   
                    ورصدنا
ارتفاع الأسعار وحالة استغلال البعض للبعض 
وضعف شديد للجهات المختصة بمتابعة الاسعار.  
                    ورصدنا
محاولات طيبة من الجمعيات الخيرية ولجان الذكاة ووزارة التضامن الاجتماعي تكافل وكرامة وذيادة مرتبات العاملين بالدولة وعلاج
مرضي ولكنة ليس بالقدر الكافي.   
               ورصدت عدسات عيون الوطن
في هذا البرد القارس رجالا صدقوا ما عاهدوا الله علية منهم من قضي نحبة ومنهم من ينتظر 
لتوفير الأمن والأمان والاستقرار وآخرين لحماية 
الحدود والسماء لحماية هذا الوطن والمواطن ابتغاء مرضاة الله هم من شرفاء الوطن شرطة 
وجيش.  
             هذة أمانة العرض وأمانة اللقطة وأمانة
النقد والبناء.

أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع