بلد غني وشعب فقير .


بلد غني وشعب فقير .

د. سالم الشويلي

عن الامام الصادق ( ع )
الا أن أحب المؤمنين الى الله من اعان المؤمن الفقير من الفقر في دنياه ومعاشه ومن اعان ونفع ودفع المكروه عن المؤمنين .
انقلبت كل المقاييس والمفاهيم والقيم في ضل الممارسات الشيطانية البعيده عن الضمير الحي والوجدان النبيل ، 
وإزدادت المشكلة سوء بعد الأحتلال الأمريكي للعراق حيث ازدادت البكتريا قوة وكسبت مناعة قوية بفضل الطفيليات المهيمنة وحاشياتها واتباعها ومصاصي الدماء ؛
إنهيار عام في منظومة كاملة شاملة ، سياسياً واقتصادياً ، ثقافياً وأخلاقيا ، علمياً واجتماعياً ، ولانعرف هل هذه الأرض للشياطين أصحاب العقول القذرة ام للملائكة أصحاب الدماء العطرة ؛
لقد ضاقت بنا السبل ووصلنا حافة النهاية ونعلم ان من السهل وضع يدك على فمك كي لا تتكلم لكن من الصعب وضع يدك على قلبك كي لاتتألم ؛
ان الحاكم والمسؤول والشخص المقتدر هو من يتحسس آلام وهموم الناس ويكون قلبه مملوء بالرحمة والرفق وحب الخير ، ويقف بالضد من الظلم والاستعباد ، يشعر بالمسؤولية إزاء كل القضايا ولا يكون هدفة المصلحة الضيقة والأنانية والرياء والأستئثار والشح والأستغلال والقهر والقسوة ، عليه ان يضع في حساباتة ان القيمة العليا في الأعمال والمشاريع والسياسة ليس للمصلحة الضيقة بل للمبادىء ، وان كل مصلحة تتعارض مع المبادىء فساد وان الدين والتربية والإنسانية تروض الغرائز وتهذب الطباع ؛
لقد وصلت نسبة الفقر الى المستوى الكارثي في العراق خصوصاً في محافظات الوسط والجنوب وهذه إشكالية كبيرة وخطرة بكل إبعادها السلبية في بلد غني بثرواتة وامكانياتة الطبيعية المتنوعة ، دموع تذرف على الخد ونزف بدون دماء وصراخ بدون صوت !
عوائل مسها الضر كسرت إرادتها واصابها الوهن ، مأساة بكل الصور ، زفرات تخرج من الجوانح ونار تصعد من اعماق الأحشاء ، عوائل مزقها الدهر واضناها الهم والغم والضنك والبؤس والحرمان !
بلد غني وشعب فقير ، لذا فأننا لن نضع أيدينا على افواهنا ونسكت !
الواجب يحتم علينا ان نتكلم ونطالب الحكومة والمسؤولين وكل الشخصيات المقتدرة التي تبذر الأموال الطائلة على اللعب واللهو والرياء مهما كانت طائفتهم أو دينهم أو قوميتهم ، ندعوهم النظر بعين الواجب والمسؤولية والرحمة والإنسانية وبكل اللغات التي يفهموها ويدركوها ( ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً )
يا أمة لا اله الا الله أدخلوا الأمل لقلوب قتلها الألم ، انقذوا ملايين الناس التي فتك فيها الفقر والمرض جراء ما خلفتة الحروب والكوارث وفسادكم الإداري والمالي وسياساتكم الفاشلة وأستئثاركم بالمال العام في ضل هذه الظروف الإقتصادية الصعبة التي أثرت على ملايين الناس ، لاتغركم دنياكم ان الله شاهد على اعمالكم وسوف تلاحقكم صرخات الفقراء ولعنات التاريخ .
أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع