. شيماء علام تكتب :- زمن المسيخ الدجال والسحرةلاتنزعج عزيزى القارئ


د. شيماء علام تكتب :- زمن المسيخ الدجال والسحرة
لاتنزعج عزيزى القارئ من عنوان المقال فكل مايظهر حولنا الان ماهو الا تمهيد لظهور الدجال وعلاماتة هى أنتشار الفتن و السحر والسحرة والمشعوذين أعوان الشيطان . 
فكل مايظهر علينا من أفلام ومسلسلات اليوم تتحدث عن تحضير الجن وعمل سحر وطلاسم وذكر أسماء كبار من الجن . 
مؤخرا وليس بأخير عند تمثيل أحد المشاهير لهذة النوعية من المسلسلات تحدثتوا فى الميديا بأن حياتهم أتغيرت للأسوء بعد تمثيل هذة الدرامة المقنعة وفى باطنها اذى خفى أصابهم وكوابيس وخيالات ملازمة لهم حتى الان لم يتخلصوا منها . 
لماذا كل هذا التوجة الدرامى فى التمثيل لأبراز السحر والدجل وتسليط الضوء بقوة علية هذة الفترة تزامنا مع انتشار ألعاب ألكترونية تحث الشباب على الانتحار أو تحضير الجن وكيفية عمل سحر وانتشار رموز الشيطان؟ 
ألم تعلم انها خطة ممنهجة للقضاء على البشر من الشيطان وأعوانة ؟الا تعلم انها احدى علامات يوم القيامة وان الدجال من علامات ظهورة انتشار السحر والسحرة؟؟ 
ومنها حادث قريب شهير بأحد المدارس الذى قامت بتنفيذة ٣ بنات فى المرحلة الابتدائية تنفيذ لأوامر اللعبة بدخلوا حمام المدرسة وفعلوا مافعلوة حسب ما امروا به من هذة اللعبة الملعونة وانقلبت حياتهم رأسا على عقب فى لحظة وانهارت الاطفال بسببهم واصابهم حالة زعر عندما شاهدوا الدم على اصدقائهم وللان هذة الاطفال لم يعودوا لحياتهم الطبيعية . 
فهل نحن وصلنا لهذة المرحلة ان يصبح الغير مؤلوف مؤلوف وطبيعى ؟؟
هل هؤلاء جميعهم لايعلمون انهم يطيعون الشيطان بكتابة هذة الافلام والمسلسلات التى تدخل بيوتنا دون اذن ولا رقيب وتشاهدة الاسرة كأنها نوعية جديدة من الدرامة ولا يعلمون انه استقطاب شيطانى يهد الاسرة والمجتمع ويأذى كل من يقترب منة؟؟ 
أين الرقابة والمصنفات على هذة النوعية الدرامية الرخيصة؟؟
اين الرقابة الالكترونية لحماية وتشفير كل مايؤذى البشر ؟؟ 
فعزرا هذة ليست حرية شخصية وكل شخص حر يشاهد مايشاهدة فعندما تصبح الحرية طاعة للشيطان وخراب للمجتمع فهنا تسقط الحرية التى تقودنا للهلاك 
خافوا على بيوتكم وأطفالكم فما يحدث فى هذا الزمان هلاك للمجتمع .
أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع