المستشفيات الحكومية إلى أين؟ بقلم / محمد عمريه


المستشفيات الحكومية إلى أين؟
   بقلم / محمد عمريه 

كثيراً ما نسمع شكاوي وصرخت المواطنين بأن المستشفي الفلاني لا يوجد بها سرير لإستقبال حالات الجلطات والحوادث وهذا أمر محزن لأن معني ذلك أن هناك أبرياء يتعرضون للموت نتيجة عدم وجود سرير فى مستشفي حكومي ،وخاصةً إذا كان المريض فقير ولا يستطيع الذهاب إلى مستشفى خاصة . 
مع العلم أن وزارة الصحة من اكثر الوزارات التي تتمتع بدخل كبير من شركات الدخان ومن الأنشطة الخاصة ومن التبرعات بأسماء المستشفيات ومن هذه الأموال تستطيع أن تجلب بدل السرير 10 لكل مستشفي ولكن لا نعلم لماذا هذا التقصير الذي يعد إهمال طبي جسيم .
ومن منطلق حرصي الشديد على امان وسلامة الوطن أطالب السيد الدكتور وزير الصحة بمتابعة المستشفيات وإمدادها بما ينقصها من أجهزة طبية وأدوية قبل أن يتخذ أعداء الوطن هذه الأمور زريعه لهم .

كما أطالب الدولة بمساعدة وزارة الصحة فى ذلك حتي ولو تطلب الأمر  لفرض ضرائب على كبار رجال الأعمال وأصحاب الثروات الكبيرة


أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع