انا واقلامي


بقلم/ صبرين محمد الحاوي /مصر 
اشتقت للفصحي
وحبر اقلامي
ماذا اكتسبت من البعد
سوي صوت الامي
وهي تأن دمعا
ياليتني من البداية كنت
 طوعا لعقلي
 ومااستسلمت للعامية
فقد اضاعت جميع احلامي 
وصارت عيناي تظرف الدمع
فالحب حين يأتيك يجعلك
انت له طوعا فتقول هل من مذيد لكأسأ تشربهافالعلقم في اخره
يجعلك تموت لوعه
انا يااحبار اقلامي
 ساعطيك جرحي والامي
 كي تأخذي منه بقايا احلامي
 كي تسألين الفصحي
 عني كي تقول لك ماذا دهاني اي ان الفصحي رفيقة دربي
 فحين تركتها قد تسللة
 العامية الي قلبي احببتها كثيرا
فكانت العامية تسرق عقلي وقلبي واغضبت مني رفيقة عمري ودربي
فاشتقت للفصحي وحبر اقلامي
 فاتيت اليوم كي
 تحملو عني جميع الامي
ياحبر اقلامي
أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع