عاجل.. الاعترافات الكاملة للمتورطة في انفجار إسطنبول.. وسقوطها قبل الهروب



عاجل.. الاعترافات الكاملة للمتورطة في انفجار إسطنبول.. وسقوطها قبل الهروب لليونان
متابعة// دكتورة دعاء محمد

الشرطة التركية تعتقل امرأة سورية يشتبه في صلاتها بمسلحين أكراد

قالت الشرطة التركية، الاثنين، إنها اعتقلت امرأة سورية يشتبه في صلاتها بمسلحين أكراد، واعترفت بزرع قنبلة انفجرت في شارع مشاة مزدحم في إسطنبول، مما أسفر عن مقتل ستة أشخاص وإصابة عشرات آخرين.

المتهمة  إحلام بشير بتفجير اسطنبول

 وقع انفجار يوم الأحد في شارع الاستقلال، وهو شارع شعبي تصطف على جانبيه المتاجر والمطاعم ويؤدي إلى ميدان تقسيم الشهير. 

قال وزير الداخلية سليمان صويلو في ساعة مبكرة من صباح اليوم الاثنين "قبل فترة وجيزة، اعتقلت فرق شرطة إسطنبول الشخص الذي ترك القنبلة". 

وأشار صويلو إلى أن الشرطة التركية تعرفت في وقت لاحق على المشتبه بها وتدعى أحلام البشير، وهي مواطنة سورية.

وقالت شرطة إسطنبول في بيان إن ما لا يقل عن 46 شخصًا على الأقل احتُجزوا لاستجوابهم. 

كان انفجار يوم الأحد بمثابة تذكير صادم بالقلق الذي كان يطارد السكان الأتراك خلال السنوات التي كانت فيها مثل هذه الهجمات منتشرة.

 إحلام بشير المتهمة بتفجير اسطنبول

وتعرضت البلاد لسلسلة من التفجيرات المدمرة بين عامي 2015 و2017، بعضها على يد تنظيم داعش الإرهابي، والبعض الآخر على يد مسلحين أكراد يسعون إلى زيادة الحكم الذاتي أو الاستقلال.  

وقالت الشرطة إن المشتبه بها أخبرت أجهزة الأمن أثناء استجوابها أنها تلقت "ضابطة مخابرات خاصة" من قبل حزب العمال الكردستاني المحظور، بالإضافة إلى حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي وجناحه المسلح. 

وكانت الجيش التركي قد دخل إلى شمال سوريا بشكل غير قانوني عبر بلدة عفرين على الحدودية السورية.   وقال وزير الداخلية إن المشتبه بها كان ستهرب إلى اليونان المجاورة لولا اعتقالها. وفي وقت سابق، قال صويلو إن قوات الأمن التركية تعتقد أن التعليمات بالهجوم جاءت من كوباني، المدينة ذات الأغلبية الكردية في شمال سوريا والمتاخمة لتركيا. 

صويلو: نحن نعرف الرسالة التي يريد أولئك الذين نفذوا هذا العمل
 
وقال صويلو: نحن نعرف الرسالة التي يريد أولئك الذين نفذوا هذا العمل أن يوجهوها إلينا، و"لقد تلقينا هذه الرسالة"، "لا تقلق، سنعيد لهم كثيرًا في المقابل." 

كما ألقى صويلو باللوم على الولايات المتحدة، قائلاً إن رسالة التعزية من البيت الأبيض كانت أقرب إلى أن يكون القاتل أول من يظهر في مسرح الجريمة. وأثار دعم الولايات المتحدة للجماعات الكردية السورية غضب تركيا.

وفي رسالة التعزية، قال البيت الأبيض إنه يدين بشدة "عمل العنف" في إسطنبول، مضيفًا: "نحن نقف جنبًا إلى جنب مع حليفنا في الناتو "تركيا" في مكافحة الإرهاب". 

وبث التلفزيون التركي لقطات تظهر المشتبه بها الرئيسي وهي محتجزة في منزل زُعم أنها كانت مختبئة فيه. 

وأضافت أن الشرطة قامت بتفتيش المنزل وصادرت أيضا كميات كبيرة من النقود وأشياء ذهبية ومسدس. 

ونشرت الشرطة في وقت لاحق صورة تظهر المرأة واقفة بين علمين تركيين ومقيدة اليدين. 

وقال الوزير للصحفيين إن المسلحين الأكراد قد أصدروا أوامر بقتل المشتبه به الرئيسي لتجنب تتبع الأدلة لهم.

وقال صويلو إن من بين 81 شخصا نقلوا إلى المستشفى خرج 50 منهم الآن. وأضاف أن خمسة من الجرحى يرقدون في العناية المركزة وأن اثنين منهم في حالة تهدد حياتهم. والستة الذين قتلوا في الانفجار هم من ثلاث عائلات بينهم أطفال تتراوح أعمارهم بين 15 و9 سنوات. 

وأعيد فتح شارع الاستقلال أمام مرور المشاة في الساعة 6 صباح اليوم الاثنين بعد أن أنهت الشرطة عمليات التفتيش في مكان الحادث، وبدأ الناس بترك زهور القرنفل في موقع الانفجار. 

وقال مجيد بال، صاحب كشك يبلغ من العمر 63 عامًا، إن ابنه وقع في الانفجار واتصل به من مكان الحادث، قائلًا: أبي، هناك قتلى وجرحى ملقون على الأرض. 

نقلت بال عنه قوله لقد دهس عندما وقف "للهرب، قال عامل المطعم، إمراه أيدين أوغلو، إنه كان يتحدث عبر الهاتف عندما سمع الانفجار

وقال أوغلو الشاب البالغ من العمر 22 عاماً: "نظرت من النافذة ورأيت أناساً يركضون"،"وكان الناس مستلقين على الأرض، وكانوا مرئيين بالفعل من زاوية الشارع، وكانوا يحاولون الاتصال "لطلب المساعدة"، سواء كانت سيارة إسعاف أو الشرطة، كانوا جميعًا يصرخون ويبكون.

كان حزب العمال الكردستاني قد بدا حربًا ضد تركيا منذ عام 1984، طلبًا للاستقلال عن الدولة التركية، وأودى الصراع بحياة عشرات الآلاف من الأشخاص منذ ذلك الحين. 

 وتعتبر كل من أنقرة وواشنطن حزب العمال الكردستاني جماعة إرهابية، لكنهما يختلفان حول قضية الجماعات الكردية السورية، التي قاتلت تنظيم داعش الإرهابي في سوريا. 

وفي السنوات الأخيرة، قاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حملة قمع واسعة النطاق ضد المسلحين وكذلك النواب والنشطاء الأكراد. 

ووسط ارتفاع معدلات التضخم والمشاكل الاقتصادية الأخرى، يعمل النظام التركي برئاسة رجب طيب أردوغان، من اتخاذ مكافحة الإرهاب هدفًا رئيسيًا في حشد الناخبين في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية العام المقبل. 

وفي أعقاب الهجمات التي وقعت بين عامي 2015 و2017 والتي خلفت أكثر من 500 قتيل من المدنيين وعناصر الأمن، شنت تركيا عمليات عسكرية عبر الحدود في سوريا وشمال العراق ضد المسلحين الأكراد، في حين قامت أيضا بقمع السياسيين والصحفيين والنشطاء الأكراد في الداخلز

وقال صويلو منذ ما يقرب من ست سنوات، لم نشهد حادثًا إرهابيًا خطيرًا مثل الحادث الذي وقع مساء أمس في إسطنبول، و"نحن نخجل أمام أمتنا في هذا الصدد".   

في سياق ذي صلة، فرضت هيئة الرقابة الإعلامية في تركيا قيودًا على الإبلاغ عن انفجار يوم الأحد -وهي خطوة تحظر استخدام مقاطع الفيديو المقربة وصور الانفجار وعواقبه. 

وكان المجلس الأعلى للإذاعة والتلفزيون قد فرض حظرا مماثلا في الماضي، في أعقاب الهجمات والحوادث. كما تم تقييد الوصول إلى Twitter ومواقع التواصل الاجتماعي


أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع