افتتاح مؤسسة الأحداث الضالين بالمرج ... بحضور نيفين القباج

كتبت / نورا علي عطاالله

قامت الدكتورة نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، بافتتاح مؤسسة الأحداث بالمرج بالتعاون مع المؤسسة القومية لتنمية الأسرة والمجتمع 

جاء ذلك بحضور كلا من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ بحي المرج واللواء عبد الحكيم حمودة المدير التنفيذي للمؤسسة القومية لتنمية الأسرة والمجتمع، والمهندس محمود الفرماوي امين عام قسم المرج ، وأحمد عبد الرحمن مدير مديرية التضامن الاجتماعي بالقاهرة واللواء إيهاب ذهني رئيس حي المرج بالقاهرة والاستاذ مصطفي عطية أحد أعمدة المؤسسة، والسيد مدير إداري مقر حزب مستقبل وطن.

حيث تضم هذه المؤسسة مبني للأبناء مقام على مساحة ألف متر مربع وملاعب رياضية، لتصل مساحة هذه المؤسسة الى 4500 متر مربع.

 كما تعمل المؤسسة على تقديم الإعاشة والرعاية الذاتية، وتنمية المهارات الأكاديمية، وحماية ذوي الإعاقة ودعمهم.

كما تحرص المؤسسة على توفير الأنشطة الترفيهية والثقافية والرياضية والذهنية والبدنية أيضاً.

بالاضافه الى العمل على التأهيل المهني والرعاية الصحية وتنمية المهارات والتخاطب وتعديل السلوك.
 

حيث كان هناك برنامج  فني مقدم من أبناء مؤسسات الرعاية التابعة للمؤسسة القومية لتنمية الأسرة والمجتمع بمناسبة الاحتفال بالذكري الـ49 لنصر أكتوبر العظيم. 
 

اشارت القباج الي أن تدشين مؤسسة الأحداث بالمرج بالتعاون مع المؤسسة القومية لتنمية الأسرة والمجتمع يعمل على توفر إقامة لـعدد 60 طفلا مما يحتاجون الرعاية.

واضافت أن الوزارة هدفها خدمة الإنسان والتنمية، خاصة هذه الفئة الأكثر تعرضا للمخاطر، كما تعمل على دمج بناتنا وأولادنا في المجتمع بعد تمكينهم.

وتابعت أن هدف الوزارة هو خدمة الإنسان، وافضل انواع التنمية هي التي تنطلق من الإنسان وتنتهي بالإنسان، ولا يتحقق ذلك إلا باستثمار كافة الطاقات والإمكانات البشرية بما في ذلك الفئات الخاصة لتمكين ودمج مواطنين اختصنا الله لخدمتهم. 

ولإيجاد مجتمع متماسك ومنتج، ولدفع عجلة التنمية على ألا نترك أحدًا خلف الركب، موضحة أن وزارة التضامن الاجتماعي تشرف برسالة راقية سامية، والتي تهدف إلى تقديم خدمات ذات جودة لفئات مستحقة، والتي تدعم بدورها تنشئتهم السليمة، وتنمي قدراتهم لأقصى حد، وتعزز سلوكياتهم الإيجابية، وتدفع بدمجهم قدر المستطاع في المجتمع، وتساهم في الاستثمار في الأجيال القادمة، والوصول إلى الجمهورية الجديدة التي في القلب منها بالاهتمام بالإنسان.
 
 
وأكدت وزيرة التضامن أثناء حديثها ، أن "المؤسسة القومية لتنمية الأسرة والمجتمع صرح عظيم تهدف إلى تنمية المجتمعات المحلية، والارتقاء بمستوي معيشة الأسر المصرية اجتماعيا واقتصاديا، باعتبارها نواة المجتمع إلى جانب تقديم الرعاية والخدمات المتكاملة للفئات الخاصة والمعاقين ذهنيا من خلال برامج متخصصة ومتطورة تمكنهم من الدمج في المجتمع، ورعاية الابناء المتسربين من التعليم، وتوفير التمويل للمشروعات متناهية الصغر للحد من البطالة بين فئات المجتمع المهمشة ومحدودي الدخل والشباب والمرأة المعيلة".

 
والجدير بالذكر أن الحفل قد شاهد تواجد وحضور عدد متميز من أهالي الحي معربين عن اهميه انشاء هذه المؤسسة، ومتمانين لهم التوفيق و أن تستمر ويستمر دورها الخدمي والتنموي .

أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع