" تنظيم الأسرة والحفاظ على صحة المرأة " في ندوة .



" تنظيم الأسرة والحفاظ على صحة المرأة " في ندوة لإعلام بورسعيد و حي الزهور
بورسعيد : نيفين بصلة 
لاشك أن تنظيم الأسرة ينعكس ايجابياً على صحة المرأة التي ترتكز عليها صحة العائلة فالمرأة هي عماد الأسرة كلها من الزوج إلى الأولاد ، ومن هذا المنطلق عقد مركز اعلام بورسعيد التابع للهيئة العامة للاستعلامات ندوة بعنوان " تنظيم الأسرة والحفاظ على صحة المرأة " ضمن الحملة الاعلامية " سعادتك وصحتك فى تنظيم اسرتك " بالتعاون مع حى الزهور برئاسة الأستاذ فوزى الوالى رئيس الحى وبحضور الأستاذ عصام صالح مدير مركز إعلام بورسعيد والأستاذة لمياء الجيار سكرتير الحى والأستاذة نيفين بصلة اخصائى اعلام بمركز اعلام بورسعيد والأستاذة نرجس الشاعر مدير العلاقات العامة بحى الزهور وحاضرت الندوة الدكتورة منى جلال الأستاذ بالمعهد الفنى الصحى ببورسعيد و شارك فيها مجموعة من العاملين بالحي . 
وتحدث الأستاذ عصام صالح مؤكدا على حرص مركز إعلام بورسعيد على التعاون مع جميع الجهات الحكومية ومنظمات المجتمع المدنى فى نشر الوعي بالقضايا الهامة المطروحة على الساحة و آليات مواجهتها و أن المشكلة السكانية في مقدمة التحديات التي تواجه الوطن  و لابد من التعاون بين الجميع للحد من خطورتها .
و تناولت الدكتورة منى بالحديث أهمية التغذية السليمة للحفاظ على صحة المرأة و المقصود بها تناول طعام صحي متوازن بكميات كافية للجسم من الكربوهيدرات والبروتينات والدهون والفيتامينات والمعادن والألياف وتعتبر الرياضة البدنية مهمة في الوقاية من تطور الأمراض وتحسين كفاءة أداء أعضاء الجسم ، و أن ممارسة النشاط الرياضي بانتظام حتي وان كان المشي يوميا يمكن أن يؤدي إلى الحد من خطر الإصابة بمرض السكري ويقلل من خطر الإصابة بأمراض  القلب .
وأكدت د منى جلال على أن تنظيم الأسرة له فوائد كثيرة على صحة المرأة  حيث أن  المرأة التى تنجب طفلين او ثلاثة تكون صحتها متوازنة بعكس المرأة التى تنجب عدد كبير من الأولاد و تتأثر صحتها و  أن تنظيم الأسرة هو سلوك حضاري يوفر للزوجين الخيار المناسب للتحكم بموعد البدء بإنجاب الأطفال وعددهم والفترة الفاصلة بين الواحد والآخر ومتى يجب التوقف عن الإنجاب كل حسب ظروفه ومقدرته وبموافقة الزوجين معاً وضمن الإطار الصحي الذي يركز على صحة الأم والطفل معاً.
و أضافت أن الدراسات أكدت على أن احتمال التعرض لخطر المرض والوفاة يزداد في أربعة أنواع من الحمل و هي الحمل قبل سن الثامنة عشرة و الحمل بعد سن الأربعين حيث أن الحوامل المسنات هن أكثر تعرضاً للمضاعفات من النساء الشابات وخاصة تسمم الحمل و صعوبة الولادة وتزداد الحاجة الى التدخل الجراحي و كذلك الحمل بعد أربع ولادات و الحمل قبل مضي عامين على آخر ولادة حيث تسهم الولادات المتقاربة في إحداث سوء التغذية لكلا من الأم والجنين .
و في نهاية الندوة تم التأكيد على أهمية المباعدة بين الحمل و الآخر و كذلك استخدام المشورة الطبية لاختيار وسائل صحية مناسبة لتنظيم الأسرة و الحفاظ على صحة المرأة .
أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع