((أتيممُ بنظراتِ العيونِ ))ماجد محمد طلال السودانيالعراق_بغداد


((أتيممُ بنظراتِ العيونِ ))
ماجد محمد طلال السوداني
العراق_بغداد
تتزاحمُ أنفاس لهفتي
ساعة اللقاءِ
تتحولُ كلماتي دموع
تسرقني منكِ الظنون
تلقفني أمواج الغضب بالتلاطمِ
يجرفني اليكِ بحر الحنين
اتعبدُ على ساحلِ خصركِ
أغفو  بالأحضانِ
أتيممُ بنظراتِ العيون
أستقبلُ جسدكِ الوضاء
أكتبُ قصيدة غزل
عند الغروبَ
اتألمُ في محطاتِ السفرِ
أفتشُ عنكِ في موانئ البحار
تطولُ ساعات الوجع
أسمعُ لضلوعي هسهسةُ ألمٌ
يصدرُ من قلبي أنين
حنيناً للوطنِ المنهوب
اتألمُ على جفافِ الأهوار
أسراب الطيور تهاجرُ
تحولت احلأمي سراب
أرفضُ الغناء بطربٍ
تصدحُ حنجرتي
بموالٍ جنوبي حزين
منهك القوى أعيشُ التعب
أعجزُ عن التعبيرِ
ولإقناعِ
أبحثُ عنكِ بالدروبِ
على سواحلِ الشطآنِ
أجرعُ الغربة سقماً كالجزعِ المستطار
حنظل على مضضٍ
تزيدني ألم هدهدة سنينَ الصبر
تتضاعفُ جروح القلبِ
يزدادُ وجع الهموم
عند الشغف مع طلوعِ الفجرِ
ماجد محمد طلال السوداني


أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع