حكاية نجم..



حكاية نجم
متابعة دعاء محمد
يعتبر الكاميروني جوزيف أنطوان بل، أحد نجوم الجيل الذهبي بنادي المقاولون العرب، ولد أنطوان بمدينة موانديه الكاميرونية يوم 8 أكتوبر 1954، وبدأ مشواره الاحترافى فى سن الـ16 مع فريق إكلير دوالا، ثم انتقل إلى أوريكس دوالا، ومنه إلى الكبير يونيون دوالا في عام 1975.

مع يونيون دوالا حقق أنطوان بل لقبين للدوري الكاميروني ولقباً للكأس، بالإضافة للقب بطولة أفريقيا للأندية الأبطال (المسمى القديم لدوري أبطال أفريقيا) عام 1979. وفي عام 1981 انتقل إلى فريق أفريكا سبور الإيفواري وحقق معه لقب الكأس في العام ذاته.

تعاقد نادي المقاولون العرب مع الحارس الكاميروني في إطار بنائه لفريق جديد قادر على المنافسة محلياً وقارياً، إلا أن تأخر الحارس في المونديال كلف المقاولون العرب عدم قيده في قائمته الإفريقية التي كانت تشارك في بطولة إفريقيا للأندية أبطال الكؤوس في العام ذاته، بل وحققت اللقب الأول في تاريخ نادي المقاولون على الإطلاق.

وكان موسم 1982-1983 الإثبات الأكبر لقاعدة أن الحارس هو نصف الفريق، وربما أكثر من ذلك، تألق أنطوان بل بشكل خيالي مع الفريق الذي كان يخوض موسمه الخامس فقط في الدرجة الممتازة. لم تستقبل شباكه سوى سبعة أهداف فقط طوال الموسم.

حقق المقاولون العرب لقب الدوري، ثم واصل مشوار الدفاع عن لقبه في بطولة أفريقيا للأندية أبطال الكؤوس 1983 ليحتفظ باللقب للعام الثاني على التوالي، وكان أنطوان بل مع رفاقه ناصر محمد علي وسعيد الشيشيني وحمدي نوح وعلاء نبيل والغاني عبد الرزاق كريم نجوماً فوق العادة في القارة السمراء، وبعد تألقه مع ذئاب الجبل سافر أنطوان بل مع المنتخب الكاميروني إلى كأس الأمم الأفريقية 1984 في كوت ديفوار.

ورغم غيابه عن مواجهة مصر الأولى في البطولة ثم مباراة توجو الثانية، إلا أنه استغل أخطاء الحارس الأساسي توماس نكونو ليحل محله في بقية مباريات الأسود في البطولة، وتألق في نصف النهائي ليتصدى لركلة ترجيح من لاعب الجزائر محمود قندوز قبل أن يسجل بنفسة الركلة الحاسمة.

وواصل تألقه في المباراة النهائية أمام نيجيريا ليقود الكاميرون للقبها الإفريقي الأول في تاريخ كأس الأمم، ومع عودته واصل أنطوان بل التألق ليقود المقاولون العرب لنصف نهائي بطولة أفريقيا للأندية أبطال الكؤوس للعام الثالث على التوالي، قبل أن تتوقف الرحلة أمام الأهلي المتوج باللقب لاحقاً، وبالتعادل بهدف لكل فريق في مباراة الإياب بعد التعادل سلبياً ذهاباً.

أنطوان بل أختير كثاني أفضل لاعب في أفريقيا لعام 1984 بعد مواطنه وقائد المنتخب الكاميروني ثيوفيل أبيجا ومتساوياً مع قلب دفاع مصر والزمالك إبراهيم يوسف في استفتاء مجلة فرانس فوتبول الفرنسية.

وفي عام 1985 أنهى أنطوان بل مشواره مع المقاولون العرب لينتقل إلى أولمبيك مارسيليا الفرنسي، وبالرغم من عمره الذي بلغ 31 عاماً وقتها وهو ما يعد سناً متأخراً للإحتراف في أوروبا بالنسبة للاعبين الأفارقة، إلا أنه فرض نفسه حارساً أساسياً لفريق الجنوب الفرنسي على مدى ثلاث سنوات ارتدى فيها قميص مارسيليا في 109 مباراة.

وقاد أنطوان بل المنتخب الكاميروني للقبه الثاني في كأس الأمم الأفريقية عام 1988 بالمغرب ولم يسكن شباكه طوال البطولة سوى هدف وحيد.

انتقل أنطوان بل عام 1988 إلى فريق تولون لموسم واحد، قبل أن ينتقل إلى بوردو الذي مثله في 75 مباراة على مدى موسمين، ليرتدي بعدها قميص سانت إتيان عام 1991 ولثلاثة مواسم لعب خلالها 99 مباراة بقميص الفريق. وفي عام 1993 وهو في سن التاسعة والثلاثين احتل أنطوان بل المركز الثاني في استفتاء فرانس فوتبول لأفضل لاعب في إفريقيا للمرة الثانية في تاريخه خلف الليبيري جورج ويا.

وعقب اعتزاله لم يعمل جوزيف أنطوان بل في مجال التدريب ولا الإدارة، مفضلاً الابتعاد تماماً عن كرة القدم، فيما عدا عمله محللاً فنياً مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) في مونديال 2010 الذي أقيم بجنوب أفريقيا.

أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع