المرأة والحياة الكريمة..



المرأة والحياة الكريمة
من سلسلة نساء بلا مأوى
بقلم/صبرين محمد الحاوي/مصر

عزيزي القارئ 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وعودة جديدة نتحدث فيها عن المرأة التي 
تجعلها الحياة تقع في اصعب المواقف بسبب الفقر ولن تجد من يقف بجانبها فتقف قوية وتتحمل المسؤلية الكاملة كي تصل باطفالها الي بر الامان حتي يكونو صالحين تفخر بهم والدتهم ويفخر بهم المجتمع
عزيزي القارئ
ساروي لكم قصة  أمرأة قد اصيب زوجها  بالمرض وكان يعمل كاتب امام السجل المدني والمحكمة كي يعد الاوراق والشكاوي للمواطنين  باجرا قليل لكنه كان يجعله يعيش الحياة الكريمة هو وأسرته الصغير
ولكن عزيزي القارئ ماحدث هنا أنه قد أصابه المرض لعدة أشهر ثم قد اتفقت عليه الزوجة جميع مالديهم من أموال وحتي انها قد باعت حليها وظلت بلا اموال 
عزيزي القارئ
وهنا توفي الزوج 
وظلت الزوجة بمفردها كي تتحمل مسؤلية ثلاث اطفال يحتاجون الغذاء والكساء والزوجة لم تمتلك اي شئ من المال حيث قامت بعد ذالك ببيع موبليا غرفة الاطفال وجعلت اطفالها يظلون معها ويخلدون الي النوم بجانبها بغرفة نومها
ثم قامت بتكسير حائط منزلها بغرفة الاطفال ثم اتت
بباب للغرفة مطلا علي الشارع كي تجعل الغرفة محل رزقا تتعايش به هي واطفالها
ثم عملت بالغرفة بائعة فول مدمس  ومرت الاعوام وربحت اموال كثيرة من ذالك ثم دخلت بعد أعوام عالم تجارة الغلال
فاصبحت من أصحاب الاموال وقد عاش اطفالها الحياة الكريمة ومرة عدة أعوام حتي اصبحو رجالا واتمو دراستهم وقد حصلو علي وظائف قيمة 
وظلت والدتهم تعمل بالتجارة وقالت اللهم لك الحمد فقد فعلت الصواب حينما بعت غرفة اطفالي وجعلتهم يرافقوني بغرفة واحدة حتي كان قلبي ينبض من أنفاسهم حين يخلدون الي النوم بجواري وفي الصباح  يذهبون الي المدرسة في سرور وبهجة ولن ينقصهم شئ
فايقنت اني فعلت الصواب فان لم افعل ذالك كنت ظليت انا واطفالي بلا طعام وبلاغذاء وبلاكساء 
وبلا مأوي

من سلسلة نساء بلامأوي
بقلم/صبرين محمد الحاوي/مصر



إرسال تعليق

أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع