حكاية شمشون السينما المصرية " سراج منير "



حكاية شمشون السينما المصرية " سراج منير "
كتبت د. نسمة سيف 
ولد سراج منير في 15 يوليو من عام 1904 ، في أسرة ميسورة الحاا، وعلي الرغم من انه لم تكن له أية ميول فنية فقد ذهب لدراسة الطب في ألمانيا ، الا انه عندما ألتقي المخرج محمد كريم الذي كان يدرس الطب واستيفان روستي الذي كان في زيارة فنية توطدت الصداقة بينهم ونشرت لديه رغبة كبيرة في دخول المجال الفني وتغير مسار حياته وهجر الطب ودرس الفن وعاد الي مصر وعمل كمترجم للغة الالمانية في احد المصالح الحكومية. 
وعندما كان المخرج محمد كريم يجهز لفيلمه الاول زينب قام بترشيحه لبطولة الفيلم امام بهيجة حافظ واثناء تصوير الفيلم تعرف علي الفنان يوسف وهبي الذي ضمه لفرقة رمسيس وقام بأدوار هامة مع اعضاء فرقتها وانضم فيما بعد لفترة لفرقة الريحاني .
وشارك في بطولة اول افلام السينما المصرية الناطقة " اولاد الذوات" وكذلك فيلم ابن الشعب والحل الاخير خلال فترة الثلاثينات. 
وفي عام 1941 تزوج من الفنانة ميمي شكيب ، وشهد العام نفسه مشاركته بدور صغير في فيلم سي عمر من بطولة نجيب الريحاني. 
وكان من اهم افلامه خلال فترة الاربعينات فيلم عنتر وعبلة مع الفنانة كوكا. 
وفي مطلع الخمسينات يشارك زكي رستم في بطولة فيلم " معلش يا زهر" ، وفي عام 1952 يشارك في بطولة واحد من اهم اعماله فيلم " عنتر ولبلب" مع شوكوكو  وكذلك شارك في ادوار ثانوية خلال الخمسينات مثل ليالي الحب وتمر حنة واني راحلة ولكن علي الرغم من ذلك كانت لها تأثيرها الكبير في السياق الدرامي. 
وجاءت نهايته مفاجئه للجميع ، ففي 13 سبتمبر 1957 مات سراج منير فجأه وهو على فراشه دون ان يمرض او يشكو الما وكانت جنازته مشهودة ومهيبه فسار وراءه آلاف المشيعين

أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع