اصول و مصادر اللهجة الحسانية الصحراوية وعلاقة بعض المفردات ذات الجذور الفرعونية أي المصرية القديمة بها


متابعة / بوكشودن فاطمة 

ويمكن أن نميز ثلاث أو أربع مصادر (أوصول) للمفردات
الحسانية كمايلي:

1 المفردات العربية: وتقدر بعض المصادر أنها تشكل نسبة 84% من مجموع مفردات القاموس الحساني وربما كان الرقم صحيحاً في مرحلة تاريخية معينة غير أن لن يبقى ثابتاً نظراً لخاصية التطور والتأثير والتأثر الذي يميز اللغات عموماً، كما أن اتساع التمدرس وتزايد التواصل الثقافي والاعلامي مع العالم العربي وانتشار التلفاز والراديو والتأثير الواسع في تشكيل الصورة الثقافية للمجتمع الصحراوي ومن الطبيعي أن لانحتاج لإعطاء أمثلة للمفردات الحسانية ذات الأصل العربي فهي أوضح من أن نمثل لها.

2 المفردات البربرية: ولعل أغلبها من لغة الملثمين من صنهاجة أكبر المجموعات البربرية التي انتشرت في الصحراء  قبل موجة الهجرات العربية ونشير هنا إلى رأي الباحث الليبي د.علي فهمي خشيم الذي خلص في دراسة مقارنة في اللسانيات إلى أن اللغة البربرية والمصرية القديمة هي لغات عربية الأصل. وقد سبق للنسابة العربي الكلبي أن نسب صنهاجة إلى حمير من القبائل اليمانية، وفي ذلك يقول شاعرهم:

قوم لهم نسب العلياء من حمير وإذا قيل صنهاجة فهمو همو
لما حووا فخار كل عظيمة غلب الحياء عليهم فتلثموا

ونجد في اللهجة الحسانية نسبة لابأس بها من المفردات البربرية وخاصة في أسماء أغلب المناطق الجغرافية الصحراوية مثل "أغيلاس" ومعناه الشبل و"أغزومال" ومعناها الأسد و"تاغزومالت" ومعناها "اللبؤة" وأدرار" ومعناها الجبل و"إمليلي" ومعناها الأبيض ونجد التشابه بين هذا الأخير و"أمليلة" المستعمرة الاسبانية شمال المغرب و"عين أمليلة" المدينة الجزائرية المعروفة، ومثل "تيرس" و"زمور" و"ميجك" و "أوسرد" و"تفاريتي" وغيرها كثير. كما نجد المفردات البربرية في المفردات المتعلقة بالإنسان في مراحله العمرية المختلفة مثل "إشير" للطفل الصغير و"تيشيرت" ومعناها طفلة و"أفكراش" ومعناها فتى و"أرغاج" ومعناها إنسان كما هو معروف.

3 المفردات الزنجية (الأفريقية): وهي أقل من سابقاتها وتتزايد في اللهجة الحسانية المنطوقة في المناطق القريبة من المجموعات الزنجية (جنوب وشرق موريتانيا) ونجدها في الصحراء الغربية في بعض الأسماء مثل "المامي" وتعني الإمام أو الشيخ أي رجل الدين وأسماء مثل "ديدي" و"بلاهي" و"ممدو" وغيرها كما ترد في اسماء بعض الأطعمة مثل "غرتا" أي الفول السوداني و"كسكس"أو "الكسكسي" الطعام المعروف و"بيصام" وهو الوردة الفرعونية أو الكركدي وغيرها ولعل أسماء بعض الأدوات الموسيقية أفريقية الأصل أيضاً.

4 المفردات الأوروبية (الاسبانية والفرنسية): وهي مفردات تسربت خلال الحقبة الاستعمارية ونجد أن بعض هذه المفردات حرفت حتى يصعب تبين أصلها الأجنبي ومن أمثلة الكلمات الأجنبية واسعة الاستعمال في اللهجة الحسانية المعاصرة كلمات "وتة" بمعنى سيارة و "لامبة" وهي المصباح و"مرتيو" أي المطرقة و"بالا" ومعناها مجرفة و"الكوزينة" أي مطبخ وغيرها.

وليس هذا فحسب بل نجد في اللهجة الحسانية بعض المفردات ذات الجذور الفرعونية أي المصرية القديمة


أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع