فريق السلام والنوايا الحسنة يزور مدينة تاورغاء الليبية


متابعه/بركات الضمراني

انطلقت القافلة الأولى للسلام من العاصمة طرابلس، برئاسة سفيرتي السلام والنوايا الحسنة الأستاذة آسيا الشويهدي، والأستاذة انتصار بن عاشور، رفقة موكب من فريق السلام والنوايا الحسنة من مختلف مناطق ليبيا، وبرعاية من سامي الصيد الرخصي ويوسف محمد البوعيشي.

يُشار إلى أن المركز العربي الأوروبي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الذي يتخذ من أسلو بالنرويج مقرا له، كلف الأستاذة آسيا الشويهدي والمحامية انتصار بن عاشور ضمن قائمة سفراء السلام والنوايا الحسنة اعترافا بما قدمتاه من جهود من أجل حماية حقوق الإنسان وكرائدات للعمل من أجل السلام.

الجدير بالذكر أن الشويهدي كانت من أوائل الذين عملوا على تنقية الأجواء وخلق الثقة بين أهالي مصراته وتاورغاء بعد 2011م.

كما تعد المحامية انتصار بن عاشور أول امرأة ليبية تترأس حزب سياسي ومن المدافعين على مبادئ وقيم حقوق الإنسان، بالإضافة إلى دعمها المستمر للمرأة الليبية.

وكان في استقبال القافلة رئيس المجلس المحلي لبلدية تاورغاء عبدالرحمن الشكشاك.

وقام الوفد خلال بزيارة المجلس البلدي تاورغاء، والتقى مع المسؤولين وتشاور معهم فيما يخص العمل الإنساني داخل المدينة

كما أجرى الوفد زيارة للتجمع السكني بالمدينة والوقوف على أحوال العائلات بداخله، وقام بتوزيع الهدايا الرمزية من ألعاب وحقائب مدرسية لأبنائهم.
وأقيم عرض غنائي فريق الأطفال في المدينة قدمت خلاله نشائد السلام الداعية للحل والسلام بين أبناء الوطن الواحد.
أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع