تقنيات بناء الوجه تعيد مومياوات فرعونية إلى «الحياة»


كتب...ابراهيم عطالله
تقنيات بناء الوجه تعيد مومياوات فرعونية إلى «الحياة»
التحنيط الفرعوني، وإن كان يبقي الجثمان لآلاف السنوات ويحفظه من التحلل، فإنه لا يستطيع أن يحافظ على ملامح الوجه، لذلك دائماً ما يحاول الزائرون لغرف المومياوات الفرعونية في متاحف العالم رسم صورة ذهنية لشكل وجه صاحبها، وهل كان شاباً أم كهلاً، وهل كان صاحب ملامح جميلة أو قبيحة.
وتجاوز فريق بحثي أسترالي بكلية الآثار بجامعة «فليندرز» ومركز أبحاث «فاباب» بإيطاليا، الإجابة على هذه الأسئلة، إلى ما هو أبعد من ذلك، وهو الخروج باقتراحات حول أنساب إحدى المومياوات، اعتماداً على شكل وجهها الذي تم بناؤه باستخدام التقنيات ثلاثية الأبعاد.
وتستخدم هذه التقنيات بشكل كبير في الطب الشرعي لإعادة إنشاء وجه الفرد من بقايا الهياكل العظمية، وذلك عبر آلية تمزج بين الفنون والأنثروبولوجيا وعلم العظام والتشريح، وهي الطريقة نفسها التي استخدمها الفريق البحثي الأسترالي الذي يقوده مايكل هيبكت، لإعادة إنشاء وجوه مومياوات فرعونية.
وكانت أحدث مومياء فرعونية تمت إعادة بناء وجهها تلك التي تخص مومياء «شيب إن إيزيس» من الأسرة السادسة والعشرين.
ويقول هيبكت لـ«الشرق الأوسط»: «هذه المومياء المصرية القديمة توجد في مكتبة دير سانت غالن بسويسرا منذ عام 1820، ونجحت تقنيات الطب الشرعي في إعادة بناء وجهها للمرة الأولى».
ويشرح هيبكت هذه التقنيات، التي تستخدم بيانات التصوير المقطعي المحوسب التي تحدد هيكل الجمجمة عن طريق إزالة الأنسجة الرخوة الجافة، ثم يتم توزيع علامات سماكة الأنسجة الرخوة على طول القطعة التشريحية، من أجل توفير سمك الجلد في الوجه، ثم تتم إعادة بناء الأنف باستخدام بروتوكولين علميين، أحدهما بريطاني والآخر أميركي، ثم يتم وضع العين، وتليها الأذن، أما الشفاه فتتبع متوسط الإسقاط بين منتصف العينين والأنياب وارتفاع الأسنان، وتكون الخطوة التالية هي إضافة الأنسجة الرخوة لفروة الرأس.
وتدخلت تقنيات إعادة بناء الوجه التي يستخدمها هيبكت ورفاقه أيضاً، في تأكيد الهوية الذكورية للمومياء المجهولة في مقبرة «KV 55» بوادي الملوك بالأقصر.
ويقول: «هذه المومياء التي عُثر عليها في وادي الملوك عام 1907، لا تزال مثيرة للجدل حتى يومنا هذا، لأن هويتها غير معروفة وكذلك عمرها، وكان يُفترض أنها امرأة بسبب حوضها الواسع نسبياً». ويضيف: «اليوم مما لا شك فيه أنه رجل، وأكدنا ذلك بتقنيات إعادة بناء الوجه، وأثبتنا أن عمرها يتراوح بين 20 و26 عاماً».
ووجدت تقنيات إعادة بناء الوجه تقارباً في الملامح بين مومياء امرأة مجهولة عثر عليها بخبيئة الدير البحري والملك توت عنخ آمون ووالده إخناتون.
وتعود تلك المومياء إلى أواخر الأسرة الثامنة عشرة (عصر العمارنة)، وتكشف تقنيات إعادة بناء الوجه أنها توفيت في عمر 21 عاماً.
وكان أبرز ما تم الكشف عنه أيضاً، هو أن لديها جمجمة مستطيلة تشبه توت عنخ آمون أو إخناتون، ولها فك سفلي غير بالنسبة للإناث.
ويقول هيبكت: «بسبب هذا التشابه، وبسبب أن هذه المرأة المجهولة عثر عليها في مخبأ ملكي ومؤرخة بأنها تنتمي للأسرة الثامنة عشر، فهي مرشحة محتملة لأن تكون أميرة العمارنة، ونقترح بشدة أن يتم اختبار رفاتها وراثياً ومقارنتها بأفراد عائلة توت عنخ آمون
أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع