استحق الضحك باكرا

بقلم /  لالة فوز احمد
من المغرب .
انثى تحت وطأة الهذيان
بين الاسود والأبيض 
كيف يا أمي
نمت طويلا هذه المرة
مازلت اسقط
كما كنت صغيرة
من أعلى الدرج. 
لكن هذه المرة ،لم اجد فخديك
مازلت يا حبيبتي ابحث عن الحرية
بين فج نهديك المليئتين ببقايا لعابي
كالعصفورة المشلولة
كل النوافذ مغلقة
وانا ابتاع الهواء
من بين شفتيك 
اخبري القدر أنني اكتفيت،
فخلعت كل ملابسي
تعريت تماما 
مطر ،مطر 
لكنني لا أحس بالبرد 
شرارة المنايا مزقت اوداج القلب 
واخوتي سافروا بلاعقود.
تذكرت يا امي يوم كنت اقص ضفائري
وألصقها في عيني الدمية *لبابة*
لتراني جميلة، جميلة.
كبزوغ شمس يوم الجمعة .
عفوا ايها القدر !.تنح عن طوق الحمامة. 
احترق كل الريش 
واد التراب خيوط القلادة
تسربلت حبات العقيق
وما تبقى غير الدمع 
....


أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع