تقدير الذات مفتاح الثقة بالنفس د/عبير منطاش


تقدير الذات مفتاح الثقة بالنفس
د/عبير منطاش 

البشر جميعهم  يكونوا سعداء بعبارات المدح والثناء خاصه بعد قيامهم بعمل  طلب منهم وقد انجزوه بنجاح.

حينها يشعر الإنسان بالفخر وتقدير الذات إذن هو أمر ضروري وهام أن نشعر بقيمة أنفسنا لما له من أثر  إيجابي على  شخصياتنا.

ولكن ليس صحيحا أن ننتظر دائما التقدير من الأخرين وأن يكون تقديرنا لذاتنا هو نتيجة تقدير ومدح الآخرين لنا.

لأن ليس هناك إتفاق بين البشر على شخص أنه سيء أو أنه جيد ولو أصبحت تنتظر رأي الآخرين باستمرار ستصبح شخصية مهزوزة بأي كلمة تسعد أو تحزن
وتكون حياتك مرهونة برأي الناس الذي في الأغلب لا يعلمون شيء عنك..قدراتك، تفكيرك، امكانياتك، ... هم فقط يحكمون عليك من خلال نظرتهم الخاصة لذلك قد تكون صواب أو خطأ.

وذلك يتطلب منك كإنسان  تبحث عن تقدير الذات أن تقوم أنت بذلك الدور بدلا من انتظاره من الأخرين؛ أن تضع لنفسك نموذج مثالي بالصفات  التي تحاول الوصول لها لتشعر وقتها أنك وصلت لدرجة من الرضا عن نفسك ومن خلال ذلك 
تراقب نفسك هل أنت تقترب من الصورة التي وضعتها لنفسك أم تبتعد عنها ؟؟
هل أنت على الطريق الصحيح أم ضللت الطريق ؟؟
ولأنك الوحيد الذي تعلم ما هي قدراتك وطريقة تفكيرك ستدرك جيدا كيف تجيب  على نفسك؛ فكلما اتسعت الفجوة بين ما تعيشه  في الواقع وبين الصورة المثالية التي وضعتها لنفسك فذلك سينعكس عليك وعلى شخصيتك بطريقة سلبية..حتى لو تلقيت عبارات المدح والثناء أنت بداخلك تعرف أنك لا تستحقها.

بعكس لو كنت تعمل جاهدا للوصول إلى صورتك الذاتية التي وضعتها لنفسك حينها
حتى لو تلقيت النقد السلبي من الأخرين فلن تهتم أو يؤثر ذلك على ثقتك بنفسك لأنك تعلم أنك تستحق التقدير.

خلاصة القول:

أن الإنسان لابد أن يسعي لتقدير ذاته ولا ينتظر غيره أن يقدره، فتقديرك لذاتك سينعكس على قوة شخصيتك واحترامك
لنفسك، فلا تدع أحد يقلل من مجهودك أو نظرتك لنفسك، وذلك يحدث من خلال محاسبتك لنفسك باستمرار والوقوف على نقاط الضعف والقوة داخلك، والتي لن يدرك طبيعتها وترويضها إلا أنت.
أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع