بعد أن لفتت الأنظار.. من هي مقدمة مراسم تنصيب تشارلز الثالث؟

كتبت / داليا فوزى..

لفتت رئيسة مجلس العموم البريطاني، بيني موردونت، الأنظار أثناء تقديمها الملك تشارلز الثالث في مراسم تنصيبه ملكا لبريطانيا.

وعرفت بيني موردونت سابقا بلقب “وزيرة الدفاع الحسناء” في حكومة بوريس جونسون.

وقبل يومين أعلن حزب المحافظين البريطاني، اختيار موردونت، رئيسة لمجلس العموم خلفا للسير ليندسي هويل، وذلك بعد ساعات من تولي رئيس الحكومة الجديدة، ليز تراس، مقاليد السلطة، حيث اختارت موردونت لقيادة مجلس العموم.


ولدت ماري موردونت بينيلوب وتُعرف اختصارًا بـ بيني موردونت في مدينة توركلي بمقاطعة ديفون جنوب غرب إنجلترا 4 مارس/ 1973، وحصلت على درجة الليسانس في الفلسفة من جامعة ريدينج في يركشاير 1995. وكانت أول فرد في أسرتها يلتحق بالجامعة.

وبعد التخرج عملت موردونت في مجال العلاقات العامة قبل أن تعمل كرئيسة لشباب حزب المحافظين في عهد رئيس الوزراء الأسبق، جون ميجر عام 1997، ثم عملت لمدة عامين كرئيسة للبث الإذاعي للحزب تحت قيادة وليام هيج.

وخدمت موردونت في الاحتياط في البحرية الملكية البريطانية وتميّزت بمهاراتها في الخطابة.

كما فازت في الانتخابات التشريعية لتصبح عضوا في مجلس العموم البريطاني عن دائرة بورتسموث الشمالية عام 2010.

وعملت بيني موردونت قبل تعيينها بالمناصب الوزارية في بريطانيا بمجلس العموم البريطاني، حيث انخرطت في لجنة الخصوصية والأوامر ولجنة الدفاع ولجنة التدقيق الأوروبية ولجان مراقبة تصدير الأسلحة.

وعينت وزيرة لشؤون المرأة والمساواة في عهد رئيسة الوزراء، تيريزا ماي، عام 2018 ثم وزيرة للتنمية الدولية بعد استقالة بريتي باتل في حكومة عهد تيريزا ماي.

وفي الأول من مايو/من عام 2019 تم تعيين بيني موردونت وزيرة للدفاع بعد إِقالة جافين ويليامسون، عقبَ تسريب معلومات في غاية السرية من مجلس الأمن القومي، لتصبح بذلك أول امرأة تحتل منصب وزير الدفاع في بريطانيا.

وشغلت منصب وزيرة السياسات التجارية في عهد رئيس الوزراء بوريس جونسون في سبتمبر/ 2020.

وكانت من أبرز الشخصيات المشاركة في حملة بريكست في العام 2016، وعملت منذ ذلك الحين على التفاوض بشأن الاتفاقيات التجارية.

بعد استقالة جونسون أعلنت ترشحها لرئاسة حزب المحافظين في يوليو/ 2022.


أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع