حكاية باب العزب ...

بقلم د. نسمة سيف ..
تعد الثروة المعمارية في مصر عامة ومدينة القاهرة من اهم مصادر الدراسات التاريخية فخلف كل مبني من مباني القاهرة علي مر تاريخها منذ العصر الاسلامي حكاية ليست سياسية فقط وانما ثقافية واجتماعية ومنها نذكر حكاية باب العزب 
يعد باب العزب من اهم معالم ميدان القلعة ، واسمه يعود الي طائفة الجنود العزب، وكان اسمه في البداية باب السلسلة وباب الاصطبل.  ثم تم تطويره في عهد الامير المملوكي رضوان كتخدا الجلفي في سنة 1747 م وفق ما ذكر المؤرخ عبد الرحمن الجبرتي ، ويذكر الدكتور الفرنسي انطوان كلوت بك في كتابه لمحة عامة لمصر بأن مخزن البارود المصاحب للقلعة القريب من الباب انفجر في سنة 1824 م مما ادي الي تدمير مباني القلعة ، ولكن والي مصر محمد علي باشا قد أعاد بنائها كلها تقريبا أما الممر المرتفع الموجود أمامه ذو الأبراج الصغيرة فقد  تم إنشائه في عهد الخديو إسماعيل في سنة 1868 م ، وكان يوجد خلف باب العزب مخزن للبارود منحوت في الصخر .
وفي 18 سبتمبر 1949 انفجر نفس المخزن وكان به 300 طن ذخيرة مما أدي إلي تهدم البدنة اليسري لباب العزب ، ثم أعيد بناؤها.  ويجري حاليا مشروع كبير لإعادة توظيف المنطقة المحيطة بباب العزب سياحيا
أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع