الزاهد ... !!!!.


الزاهد ... !!!!
بقلم .. نيڤين إبراهيم
   
  أحيانا نتسائل كثيرا هل الزاهد شخص زاهد الحياه ويقترب من ربه في كل شئ؟
أم الزاهد شخص فعل كل شئ من متع الحياه وأصبح زاهد لكل متع  الحياه ؟

في مقالتي هذه الزاهد هو شخص فعل كل ما يحلوا له من متع  الحياه بكل ما تعنيه كلمة متع الحياه
شخص استمتع بكل شئ حتي وانه لم يؤثر به أي شئ 
شخص غير عادي من البشر تراه من بعيد شخص طبيعي جداااا في افعال في كلام في أشياء كثييره وعندما تقترب له تندم كل الندم لانه شخص شبيه بالمغيب عن الوعي شخص عندما تتعامل معه لاترى الا تمثال من الشمع في صورة إنسان  
أحيانا تشعر وانه مجرد من اي مشاعر يجيد التمثيل ببراعه فائقه وكلما اقتربت منه تري التمثيل وكانه حقيقه مؤكده لدرجة أنك تنسي أنه تمثيل من شدة براعته فيه

وعندما تتحدث معه تنصت وكلك أذان صاغيه لما يقوله حتي يبدع في إقناعك بالكذب لدرجة أنك تتركه وأنت مقتنع تماما أنه علي صواب 
وبداخلك أنت مقتنع بشده انه كذاب ببراعه تفوق الخيال 
وكأنك في جلسة تنويم مغناطيسي وكأنك أمام ساحر يجذبك يقنعك بكل ما يحدث ولا تري ولا تسمع إلا هو 

ويا سلام علي الاقناع الأكبر عندما يتدخل الدين والسحر والذكاء معا 
تراه دائما يذكر الله وكأنه عالم أزهر شديد الالتزام في قال الله وقال الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام
حقيقي مبدع في دوره
أمام الفريسه تراه بطل وتتخليه القدير عمر الشريف
اما الفريسه فلا حول لها ولا قوه فهي أمام فنان شامل مبدع في التمثيل والاخراج معا  يقنعها كثيرا بانه الزاهد لكل شئ وهو في الحقيقه المؤلمه الظالم لكل شئ

هل عرفتم من ذلك الزاهد المزيف ؟
هو رجل الشاشه المدمره 
هو رجل الحلم المزيف
هو رجل الفيس بوك إلا من رحم ربي 
فاحذروا ذلك البارع وكونوا أخواتي وبناتي وصديقاتي أشد حذر من هذه الشاشه الملييئه بالفتن المزيفه 
في الفيسبوك : لا تترك سندريلا حذاءها للأمير سهوا ؛ فهي تتركه متعمدة بكل تأكيد
 
في الفيسبوك : لم تمت سنو وايت مسمومة بالتفاحة ، ماتت مسمومة بقصيدة ووعد مخادع وكاذب وشاعر ؛ يتبعه الغاووون ...
 في الفيسبوك : ليلى لا تتزوج ، و قيس لا يصاب بالجنون ؛ فلا وقت لقيس للحلال ، و لا وقت لدى ليلى للبكاء و الدموع ...

 في الفيس بوك : لا تموت الأشجار واقفة ؛ فهم قبل موتها يجردونها من أغصانها و قاماتها ، و أقدامها ...
 في الفيس بوك : الكل رومانسي و متحضر ، و الكل مثقف و الكل أبيض ، و 
الكل نقي ... إلامن رحم ربي
 
 في الفيس بوك : الكل
 فارس، و الكل شجاع ،!و الكل يطالب بالديمقراطية  

في الفيس بوك : الكل ضحية العادات ، و الكل ظلمته الظروف ،!و الكل تزوج ابنة عمه رغما عنه ، و الكل زوجته لا تقدر مواهبه المدفونة 

في الفيس بوك : الكل يتراهنون على القلوب و النساء و الأعراض و الكبائر  

في الفيس بوك : كل الأحلام وردية ، و كل الوعود وردية ،و كل الحكايات وردية ، ووحده الواقع أسود 
في الفيس بوك : يفشل أصحاب الوجوه الواحدة ، و القلوب الواحدة في الحفاظ على الكثير؛ و ينجح ذو الأقنعه المزيفه
.
في الفيس بوك : كلهم المتنبي ،و أبو فراس
في الفيس بوك كلهم شعراء احمد شوقي ونزار قباني وغيرهم  

فى الفيسبوك : العالم كله في جهازك .. في غرفتك .. بين يديك؛؛
لكنك لا تملك منه في النهايه غير الألم والاحلام المزيفه

    إلا من رحم ربي
.


أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع