الأختيار..

 . الكاتب / محمد علي كاظم
قد أحتار أن أمشي معك
أو بدونك
أو قد أتعثر بخطواتك
لأنك لم تتركيلي الاختيارا
ممكن أن نذهب مع عقولنا
أو تمشينا قلوبنا
والاختيار يكون أصعبُ علينا
من سرة قلبهِ
مشى بهِ
وأن تعذر عليه الرجوع لنفسهِ
أصغي الي قليلاً
واجعلي أذهانك معي 
الدنيا قد تسير بنا 
للنجاة يوما أو للهاويةِ
واحذر أذا فرشت لك ذراعيها
قد تنجيك بطيب عزك
أو تكون على الوسادةِ الخاويةِ
قلبٌ احبك وذاب في
الهوى عشقهُ
كم كان يناجيك بحبه .
وكم سهر الليالي لأجله .
كان أعمى وانت البصر
وبصيرتهّ 
يغدو كل مساءِ في محبتك
يعيش حلم الخيال معك
ويغدو كالطفل الرضيع
في حضن أمهِ
سنين وهو يجاري أمله
أيجازا بالهجر مثله
ويعيش سقم الحياة بحبه
وتعالت عليه الأصوات 
حتى آذته
بعدا لهذا الحبيب ما
اجلد قلبهُ
ويرجعني الحديث أن
لا أسير معهُ
وأترك النفس عن الهوى
حتى لاتعيد الايام 
ذكرهُ
أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع