بلا عنوان


"صواريخ الجهاد الإسلامي تصيب نفسها "
يارا المصري 
انتقد العديد من الفلسطينيين الإخفاقات العديدة لحركة الجهاد الإسلامي ، والتي أدت إلى مقتل أطفال فلسطينيين في قرية جباليا قرب غزة.  وحاول التنظيم في الأيام الماضية إطلاق صواريخ كثيرة باتجاه الاحتلال، إلا أن بعضها تحطم وأصيب منازل عائلات فلسطينية في قطاع غزة.
 
فالجهاد الإسلامي من جهتها، لم تحقق مكاسب مادية، إذ إن صواريخها لم تصب أي إسرائيلي بشكل مباشر فهناك ستة جرحى؛ أحدهم أصيب من شظية صاروخ، وخمسة أصيبوا عندما أطلقت صفارات الإنذار وراحوا يتراكضون للوصول إلى الملجأ. على العكس فقد أصابت الصواريخ بعض من الأماكن في قطاع غزة نفسها.
 
وعمومًا فحسابات الربح والخسارة لدى تنظيم صغير كهذا لا تصلح بالمقارنة بينه وبين إسرائيل؛ فهي دولة عسكرية كبرى ذات قدرات هائلة تتفوق بها على عدة دول مجتمعة، ولا يُتوقع أن تهزمها «الجهاد»، لكن «إسرائيل الكبرى» هذه خصت هذه الحركة بعملية حربية حقيقية، استخدمت فيها الطائرات المقاتلة والمسيرات، وجندت لمحاربتها 25 ألف جندي احتياط، وأغلقت منطقتها الجنوبية بحزام نصف قطره 80 كيلومتراً، وغيرت اتجاهات الطائرات في مطارها الدولي.
 
هذا يضع «الجهاد» في مصاف التنظيمات ذات الشأن التي تدفع ثمناً لكفاحها، ويرفع مكانتها في صفوف الفلسطينيين، وكذلك في صفوف قيادة المحور، التي تدفع المال وتزود بالعتاد. وبالصدفة، جاءت العملية في وقت كان فيه قادة «الجهاد الإسلامي» يزورون طهران، واجتمع أمينها العام، زياد نخالة، مع الرئيس إبراهيم رئيسي. وحسب التقديرات الإسرائيلية الاستخباراتية المعلَنة، فإن إيران لا تؤيد تصعيداً كبيراً في الحرب.
 
من هنا، فإن المصلحة تقتضي بأن يوقف الطرفان النار فوراً. وهناك ما يساعدهما على ذلك؛ فمصر باشرت الوساطة، ودول العالم تناشد وقف النار، والجمهور في الطرفين تعب من الحروب وأنهك منها، وحماس الأخ الأقدر، تمتنع عن التدخل في المعركة ضد العدو المشترك، لحسابات تكتيكية واستراتيجية، و«حزب الله» في لبنان يكتفي ببيان تعزية ولا يدبّ قوته لنصرة الحليف الفلسطيني الأقرب إليه. عملياً هذا وضع مثالي لوقف الحرب.
 
إلا أن هناك عوائق أيضاً؛ فالحرب تولّد عادة دينامية تفرض واقعاً مختلفاً. أولها يتعلق بالصورة النهائية؛ ما يسمى بصورة النصر. فما سيعلق في ذهن الناس من هذه الحرب، لا يقل أهمية عن أهداف الحرب نفسها، وهناك عائق يتعلق بأخطاء الحرب؛ فإذا سقطت قذيفة في قلب تل أبيب، ووقع عدد كبير من الضحايا، ستغير إسرائيل اتجاه الحرب. وإذا أصابت إسرائيل أحد المرافق التابعة لـ«حماس»، واضطرت إلى الانجرار للحرب التي لا تريدها، سيكون الرد الإسرائيلي كفيلاً بتوسيع نطاقها.
 
ولأن مثل هذه الأحداث وقعت في عمليات حربية سابقة، وأدت إلى إطالة الحرب أكثر بكثير مما رغب فيه أصحابها، فإن جميع اللاعبين السياسيين والعسكريين يسيرون على حبل دقيق، يستخدمون فيه ليس فقط الأسلحة بل كثيراً من الدعاء بأن تنتهي العملية على خير.
أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع