" ليلي الهمامي " تلقي الضوء علي ارتباط قرطاج بالامبراطورية الرومانيةكتب - علاء حمدي سلطت الدكتورة ليلي الهمامي- أستاذ الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة لندن والمرشحة للانتخابات الرئاسية التونسية الضوء علي ارتباط قرطاج بالامبراطورية الرومانية حيث قالت : وصلت المسيحية الى قرطاج (تونس) نحو اواسط القرن الثاني بعد الميلاد،‏ وشهدت نموا سريعا هناك.‏ وُلد ترتليانوس،‏ اللاهوتي الكنسي الشهير وأحد الآباء المدافعين عن المسيحية،‏ في قرطاجة نحو سنة ١٥٥ ب‌م.‏ وبسبب كتاباته صارت اللاتينية اللغة الرسمية في الكنيسة الغربية.‏ وفي سنة ٢٥٨ استشهد هناك كبريانوس،‏ اسقف قرطاج في القرن الثالث الذي وضع نظاما تَراتُبيا اكليريكيا من سبع درجات.‏ أما اوغسطين (‏٣٥٤-‏٤٣٠ ب‌م)‏ المدعو اعظم مفكري المسيحية القدامى،‏ وهو شخص آخر من تونس التي كانت تسمى افريقية، فقد ساهم في دمج عقيدة الكنيسة في الفلسفة اليونانية.‏ لقد كان نفوذ كنيسة افريقية قويا جدا حتى ان احد رجال الدين قال:‏ «انتِ يا افريقية مَن يدفع قضية ايماننا قُدُما بغيرة شديدة.‏ ما تقررينه توافق عليه روما ويتبعه اسياد الارض».‏لكنَّ ايام قرطاج كانت معدودة.‏ ومن جديد كان مصيرها مرتبطا بمصير روما.‏ فعندما ضعفت الامبراطورية الرومانية،‏ ضعفت قرطاج.‏ وفي سنة ٤٣٩ ب‌م احتل شعب الڤاندال الجرماني المدينة ونهبها.‏ ثم اتى الغزو البيزنطي للمدينة بعد قرن،‏ وهذا ما أخَّر دمارها بعض الوقت.‏ لكنها لم تستطع ان تقاوم العرب الذين اكتسحوا افريقيا الشمالية.‏ ففي سنة ٦٩٨ ب‌م أُخذت المدينة،‏ وبعد ذلك استُعملت حجارتها لبناء عاصمة تونس.‏ وفي القرون التالية نُهب وصُدِّر الرخام والڠرانيت اللذان كانا يزينان المدينة الرومانية،‏ واستُعملا لبناء كاتدرائيتَي جَنَوا وپيزا في ايطاليا،‏ واستُعملا ايضا في كاتدرائية كانتربري بإنكلترا.‏ نعم،‏ بعد ان كانت قرطاج احدى اغنى وأقوى المدن في العصور القديمة،‏ وبعد ان كانت امبراطورية كادت تحكم العالم،‏ تحولت في النهاية الى كومة ركام لا ينتبه اليها الناظر.‏يُشتق الاسم «فينيقي» من الكلمة اليونانية فينكس التي تعني «ارجواني» وتعني ايضا «نخلة».‏ ومنها اشتُقت الكلمة اللاتينية پويْنوس التي اتى منها النعت «پونيّ» او «بونيّ»،‏ الذي يعني «قرطاجيّ».‏ان العلاقات الوثيقة بين القرطاجيين والإتروسكيين،‏ التي دامت قرونا عدة،‏ دفعت أرسطو الى القول ان الامتين تبدوان كدولة واحدة.‏ ‏«أطلق القرطاجيون الاسم افريقية على المنطقة المحيطة بقرطاج اي تونس حاليا.‏ وصارت لاحقا تشير الى كل الارجاء المعروفة من القارة.‏ وقد ابقى الرومان على هذا الاسم عندما جعلوا المنطقة مقاطعة رومانية».‏

أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع