(( أرتضيتُ بالشجنِ)) ماجد محمد طلال السوداني العراق - بغدادنظرات عيونكِ قاسية الأسرارِ رموشكِ خناجر تحاصرُ سنبلةٌ قلبي بطعناتِ النصاليشتعلُ القلب من لوعةِ الفراق على الشفاهِ تذبلُ بسمة الحنين تتعانقُ نظرات العيون بالخفاءِتستبدلُ زهور قلبي العطرةبنباتِ عوسج الصحراء ترتسمُ على الشفاهِ رغبة الأشواقِ زهرة شبابي تذبلُ بالخصامِتمرضُ شفاه الحنينِتمضي سنينَ العمرِ على عجلٍ اقرأ في عينيكِ عطشَ الأشتياقُأتذوقُ مرارة طعمَ الحبِ أسهرُ وحيداً مع طيفكِ بأرقٍأقضي الليلِ حد الغبشِ بالأهاتِ تحترقُ أغصانُ عمري الخضراءِ ينحني عودي يذبلُ بالأغتراب ِسنون حبكِ تحصدُ بقايا العمرِ تقتلُ الحنان بساعةِ ألم الفراقيرددُ قلبي كلمات القهرِبعداللقاءِ من قساوةِ الأحتراقِأهدمُ جدار صمت الخصام اشعلُ شموع النهار أبددُ الظلإمِيزدادُ عشقي اليكِ عشقاً أخضر سنونِ حياتي ضياع بدونِ نسيانٍيرحلُ عمري بعد فقدانِ الأملِوجعاً لا يزولْ من البدنِ جروح قلبي كثيرةٌ لا تندملْمرت عشرات السنينَ تنتفضُ تثورُ المشاعرِساعة العتاب عند المساءَ يطولُ بيننا الصمتأفقدُ الصوابِمع طوالِ سنينَ الصبرِمن عيونكِ تنهمرُ دموعُ الغروبِساعة المساءِتزدادُ هموم الشقاءِبالخصامِ عشنا على ألأملِ مواقف صعاباً أعيشُ برهة صراخ اتأملُ في لحظةِ صمتُالتزم بصمتِ الرجال بهدوءٍأبتعدُ عن الغضبِ أتغربُ عنكِ أعوامٌ أنقضت لا تنسى ثقال أتنفسُ النسيان بالدعاءِ أطلقُ الهيام بعد العناءٍ أرتضيتُ بالشجنِ بدلَ الأحلامِمن ولعي فيكِ كل يومٍأتخضبُ الأحزان وأنامَ ماجد محمد طلال السوداني

أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع