مدبولي: الحماية المدنية بذلت مجهودا كبيرا في إخماد حريق كنيسة أبو سيفين

كتبت / نورينا عتاب 
قال رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، إن الدولة بكافة أجهزتها تحركت فور علمها بحريق كنيسة أبو سيفين.
وأكد مدبولي، عقب زيارته لمصابي حادث كنيسة أبو سيفين بالمنيرة بمحافظة الجيزة، أن الحكومة تعمل من خلال أجهزتها على توفير كافة سبل الرعاية والدعم للمصابين وأسر ضحايا هذا الحادث المؤلم، من أبناء الشعب المصري، تنفيذا لتوجيهات الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي.
وأوضح أنه تقرر صرف 100 ألف جنيه إعانة لكل أسرة من وفيات الحريق و20 ألف جنيه للمصابين بالحريق.
وأكد أن الرئيس، عبد الفتاح السيسي، وجه فور وقوع الحريق بدعم أسر الضحايا والمصابين على الفور، مشيرا إلى أن حريق “أبو سيفين” حدث نتيجة ماس بمبني الكنيسة، موضحا أن الحريق الحماية المدنية بذلت جهود كبيرة في السيطرة على حريق كنيسة أبو سيفين، وأنه وجّه بتوفير كافة الرعاية الصحية للمصابين.
وأجرى مدبولي اتصالاً هاتفياً بالبابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية؛ قدم خلاله تعازيه في ضحايا الحادث المؤلم، الذي وقع صباح اليوم بكنيسة المنيرة بمحافظة الجيزة، قائلا: أتقدم بتعازي الحكومة والمصريين جميعا لقداستكم، ولأهالي الضحايا في هذا الحادث الأليم، الذي أحزننا جميعا.
ورافق مدبولي خلال زيارته المستشفيات وزير الصحة والسكان، الدكتور خالد عبدالغفار، ووزيرة التضامن الاجتماعي، نيفين القباج، ووزير التنمية المحلية، اللواء هشام آمنة.
أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع