(الحب بقاء) (بقلم حامد الهلالي)********************************** أحببتك مع كيفية متى أو ،،، حتى من حيث أحبك ،، أحببتك وأبتدأ من خجلي ،،، المورث متلعثما في حبك ،،،،، أحببتك مع معرفة أي الطرق هداية حبك ،،،، يستغرق الأمر ثانية لأقول ،، أحبك ،،،،، يستهويني الغوص في ،،،،،،،، أسرار حبك ،،،،،، يستفزني طيفك الوردي من ، أحلام حبك ،،،،، ويستغرق الإحساس دهرا ،،، حزينا لأشعرك كم أحبك ،،،،،، لو كان للماء عبرات لأرسلت ، لك البحر شعرا في حبك ،،،،، لو كان للريح بساط لركبت ،، الشوق في حبك ،،،، ولو كان للغيم لسان لتناثرت حبات المطر تنطق حبك ،،،،،، لو كانت للزهور قلوب ،،،،،،،،، لأينعت في كل فصول حبك ولو كان للشتاء شمس ،،،،،،،،، لتدارك البرد حول حبك ،،،،،،، أحببتك ولهفي لذلك العشق ، المجنون في حبك ،،،،، أحببتك والحب معلقة ،،،،،،،،، الشعراء وتكليله لم يلامس ، عنفوان إبن الملوح كما ،،،،،،،، أحببتك ،،،،،،،، أحببتك وأدركت الحب بقاء ، من شظايا الحرب في حبك ، أحببتك ومداد القلم يروي ،،، للعشاق قصة حبك ،،،، ياليت شعري يشفي من ،،،،،، جروحي بعضها ،،،، وياليت الحبيب يدرك مدرار حبري في شغف حبك ،،، وياليت كل السنين حرائق ،، حتى أنكوي في لضى حبك ، وياليت أهلك جنائز حتى ،،، أخطفك بين جناحي وأحظى بحبك ،،،،، أهات الهلالي تدوي صيحاتها ومن نزيف الجروح يروي ،،، شريان حبك ،،،، أحببتك حب ينطق الصدق ، من شذرات حبك ،،،،، **********************************

أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع