انقسام بين وزراء دفاع الاتحاد الأوروبي بشأن تدريب القوات الأوكرانية ..كتبت / نورينا عتاب..

وصل وزراء دفاع الاتحاد الأوروبي، اليوم الثلاثاء، لحضور اجتماع غير رسمي في براغ، في ظل انقسام حول خطة لإطلاق مهمة تدريب واسعة للقوات الأوكرانية.
اقترح مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الذي يشارك في استضافة الاجتماع مع الرئاسة التشيكية للتكتل إطلاق هذه المهمة الأسبوع الماضي.
ولم يكُشف عن مزيد من التفاصيل، لكن، وفقاً لبوريل، يمكن تدريب الجنود الأوكرانيين الذين يقاتلون ضد الغزو الروسي منذ 24 فبراير/شباط في دول الاتحاد الأوروبي.
لا يمكن للاجتماع غير الرسمي اتخاذ قرار ملزم بشأن هذه القضية، لكن بوريل قال في براغ إنه يتوقع أن تؤدي المحادثات إلى “اتفاق سياسي عام وشامل”.
وقال للصحفيين “اليوم، آمل أن نحصل على ضوء أخضر سياسي”. إلا أن بعض الوزراء كانوا أقل تفاؤلا.
قال وزير لوكسمبورج فرانسوا باوش “يبقى أن نرى ما إذا كانت هذه هي الطريقة الصحيحة للمساعدة … لست متأكدًا”.
واوضح “ربما يمكن القيام بذلك بشكل أسرع وأكثر مرونة على المستوى الثنائي بإشراف الاتحاد الأوروبي”.
وعبرت الوزيرة النمساوية كلوديا تانر عن مخاوفها بالقول إن “القضية الأولى التي يجب توضيحها هي معرفة ماهي امكانية تنفيذ مثل هذه المهمة بشكل جيد”، مشيرة إلى بعثات مماثلة تمت خارج الاتحاد الأوروبي.
أضافت تانر “من وجهة نظرنا، لا يزال العديد من الأسئلة دون إجابة”.
أشار الوزير السلوفاكي ياروسلاف ناد، المؤيد للمشروع، إلى أن بلاده مستعدة لاستضافة التدريب. وقال “أعتقد أننا سنجد حلا”.
وشددت الوزيرة الهولندية كايسا أولونجرن على أن بلادها “سترد بشكل إيجابي للغاية” على مشروع بوريل.
وأكدت “أننا نقوم بالفعل بتدريب الجنود الأوكرانيين في المملكة المتحدة”.
وأضافت “نحن نقوم (أيضًا) مع ألمانيا بتدريب آخر على إزالة الألغام، لذلك نعتقد أنها خطوة جيدة”.
أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع