إيداع رئيس الوزراء الجزائري الأسبق الحبس المؤقت ..

كتبت / داليا فوزى..
قررت غرفة الاتهام لدى مجلس قضاء الجزائر إيداع رئيس الوزراء الأسبق نور الدين بدوي الحبس المؤقت لمتابعته بتهم تتعلقّ بالفساد.
وألغى مجلس قضاء الجزائر قرار وضع المتهم بدوي تحت إجراء الرقابة القضائية، الذي صدر عن قاضي التحقيق لدى القطب الجزائي الاقتصادي والمالي لسيدي أمحمد الخميس الماضي.
ويتابع بدوي في قضية فساد تخص تظاهرة عاصمة الثقافة العربية عندما كان واليا في قسنطينة، إلى جانب الوالي السابق للولاية حسين واضح.
وعين بدوي رئيسا للوزراء في 11 مارس 2019 من جانب الرئيس السابق بوتفليقة، حيث قدم استقالته للرئيس تبون في 19 ديسمبر 2019.
وتُعد هذه المرة الثانية التي يمثل فيها رئيس الوزراء الأسبق نور الدين بدوي، أمام قاضي تحقيق الغرفة الثالثة للقطب الاقتصادي والمالي لسيدي امحمد، حيث استمع إليه في 19 سبتمبر حول ملفات فساد.
ومثل بدوي أمام قاضي التحقيق الغرفة الثالثة، بعد استلامه لاستدعاء مباشر من طرف فصيلة الأبحاث التابعة للمجموعة الإقليمية لدرك الجزائر، للاشتباه في تورطه في قضية فساد تعود إلى فترة توليه منصب والي ولاية قسنطينة.
وحسب المعلومات التي نشرتها الصحف الجزائرية، فإن قاضي تحقيق الغرفة الثانية على مستوى القطب الاقتصادي والمالي المكلف بقضية الحال، قد تسلم الملف الابتدائي الذي أعدته الفرقة المالية والاقتصادية بأمن ولاية قسنطينة، والتي تكفلت بالتحقيق مع بدوي عدة مرات في الفترة السابقة، بناءً على إنابات قضائية من المحكمة العليا.
أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع