الفرق بين الإسلام والإيمان والإحسان.بقلم : نورينا عتاب 🪶حكى عمر بن الخطاب رضي الله عنه بينما نحن جلوس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ،طلع علينا رجل شديد بياض الثياب،شديد سواد الشعر،لا يرى عليه أثر السفر،ولا يعرفه منا أحد حتى جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأسند ركبته إلى ركبتيه ووضع كفيه على فخذيه وقال يا محمد ما هوالإسلام فقال له أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصوم رمضان وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلا صدقت فعجبنا له يسأله ويصدقه قال أخبرني عن الإيمان قال أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره قال صدقت قال وما الإحسان قال أن تعبد الله كأنك تراه ، فإن لم تكن تراه فإنه يراك قال فأخبرني عن الساعة قال ما المسؤول عنها بأعلم من السائل بمعنى لا اعلم مثلك قال ما أماراتها " ومعناها علامتها قال أن تلد الأمة ربتها وهنا أختلف العلماء في تفسيرها منهم من قال إن الملوك يتزوجوا جواري فيصبح أولادهم ملوك على أمهاتهم والبعض قال عقوق الوالدين والأبناء سوف يعاملوا أمهاتهم كالأسياد وترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء(بمعنى العرب البدو) يتطاولون في البنيان ويتزايدوا بالأموال ويتفاخروا بها ويتبدل حالهم كما يحدث في بعض الدول العربية الآن ثم انطلق فلبث مليا(بمعنى رحل)قال رسول الله يا عمر،أتدري من السائل؟ قلت"الله ورسوله أعلم"قال فإنه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم رواه مسلم. فهمت من الحديث بأن الإسلام هو أن تلتزم بالفروض الخمسة فقطأما الإيمان هو درجة أعلى وأولهم الإيمان بالله وإننا نصدق بوجوده سبحانه وتعالى إنه كامل لا ينقصه صفة نقص واحدةوالإيمان بالملائكة ونصدق بوجودهم وبأنهم كما وصفهم الله عباد مكرمون لا يخطئون والإيمان بالرسل كافه ونصدق بأنهم صادقين بالرسالات التى أُنزلت عليهم وإنه الحق من الله چل وعلاوالإيمان بجميع الكتب السماوية وإنه كلام الله وإن الدين عند الله الإسلام منذ خلق الخلق وكلمت الإسلام معناها وان تسلم وجهك لله والإخلاص لعبادته والإيمان باليوم الآخر وان نصدق بأننا سوف نُبعث بعد الموت ويوجد حساب ،جنة ونار والإيمان بالقدر خيره وشره وإنه من عند الله كتب قبل أن يحدث وأهم شيء إننا نرضى بهوأخر وأعلى درجة هي الإحسان أننا نعبده كأننا نراه وانه يشعر بنا ويرانا ،نكلمه في كل مكان وزمان فهو يسمعنا نفعل الخير لوجهه الكريم ليس لمخلوق نطير بحبه وهو اقرب الينا من الجميع،لا يشغلنا سوى رضاه،لا نخاف ولا نقلق ولا تكتفي بالفرض وتزيد عليه من أفعال بسعادة وحب لا يشغلنا سوى الاخرة،قربوا إليه فهو الحبيب والطبيب

أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع