" فقراء مدينة القاهرة في مصر خلال النصف الأول من القرن العشرين( دراسة تاريخية) "شهدت كلية الآداب قسم التاريخ جامعة القاهرة في يوم 6 أغسطس 2022 مناقشة رسالة الدكتوراه للباحثة نسمة سيف في مناقشة علنية.ظاهرة الفقر فى مدينة القاهرة واحدة من أخطر التحديات الاجتماعية والاقتصادية الملقاة على عاتق الحكومة فى الوقت الراهن، وللفقر فى القاهرة عمق تاريخى ممتد عبر المسيرة التاريخية لهذه المدينة العريقة. ففقراء المدينة بمصر ظاهرة تشكلت على مر التاريخ المصرى ولم تكن ناتجه فقط من مكونات حضرية خالصة، بل امتزجت منها عناصر البنية الاجتماعية كلها وتفاعلت بحيث صارت ذات ملامح حضرية الطابع، مدنية المظهر، ولهذا فإن حالة الفقر لا يُمكن تقييمها أو فهمها من خلال القياسات والمؤشرات العامة فحسب، بلِّ لابدِّ من رؤيتها من زاوية تأثير الفقر على اختيارات الناس المتعلقة بسلامتهم، سواءً على الصعيد العادى أو النفسى، بُقدرتهم على بلوغ مستوى معين من تلبية الاحتياجات الأساسية. وتتناول الرسالة أوضاع الفقراء فى مدينة القاهرة خلال النصف الأول من القرن العشرين باعتبار أن المشاكل التى يعانى منها الفقراء فى الوقت الحالى تُعد إمتدادًا للمشاكل التى يعود بعضها إلى فترة الدراسة ومنها على سبيل المثال العشوائيات. أما الحدود المكانية للدراسة فهى القاهرة عنق الزجاجة ، عنق مصر ، هى من الناحية الهندسية البحتة مركز الثقل الطبيعى ، ومن الناحية الميكانيكية نقطة الارتكاز التى يستقطب حولها ذراعا القوة والمقاومة من شمال وجنوب ، ومن الناحية الحيوية نقطة التبلور ، ومن الناحية الوظيفية ضابط الإيقاع بين كفتى مصر ، فقد لا يكون موقع القاهرة متوسطًا من حيث المسافة المطلقة بين الشمال والجنوب ، ولكنه متوسطًا تمامًا من حيث الوزن الفعال .وبجانب الشكل والمضمون تركيبيًا ، هناك عامل هام يدعو إلى مزيد من المركزية وهو العامل الوظيفى الخاضع للتنظيم المركزى الذى تمثله القاهرة الكبرى .حتي عام 1952، الذى شهد قيام ثورة يوليو والتى حظيت بتأييد الفقراء بمختلف شرائحهم نهاية للفترة الزمنية والتى أعالج خلالها مشكلات الفقراء بوجه خاص. وجاءت الرسالة فى تمهيد وخمسة فصول إلى جانب المقدمة والخاتمة ؛ حيث تناول التمهيد أوضاع مجتمع مدينة القاهرة فى النصف الثانى من القرن التاسع عشر استعرض بداية مشكلة فقراء المدن خلال القرن التاسع عشر وبروزها بشكل واضح منذ مجئ الاحتلال البريطانى لمصر عام 1882.- وجاء الفصل الأول بعنوان "مشكلات فقراء مدينة القاهرة" وتناول عرض لمشاكل الفقراء المختلفةوالفصل الثاني بعنوان " الدولة ومواجهة مشكلات فقراء القاهرة" .- أما الفصل الثالث فقد جاء بعنوان" قضايا فقراء القاهرة فى الصحافة والبرلمان" - والفصل الرابع جاء بعنوان "المجتمع المدنى وقضايا فقراء القاهرة"- وعرضت فى الفصل الخامس صور " فقراء مدينة القاهرة فى الأدب والفن" - وتناولت الخاتمة ما توصلت إليه الدراسة من نتائج اجتماعية واقتصادية ، أدت لوقوع العديد من الجرائم والممارسات غير الأخلاقية كالسرقات والاتجار فى المخدرات وتفشى ظاهرة الهجرة من الريف إلى المدينة والتى لا تزال تعانى منها مدينة القاهرة حتى وقتنا هذا. وقد اشرف علي الرسالة الدكتور/ إسماعيل محمد زين الدين – أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر بكلية الآداب – جامعة القاهرة والجنة المُناقشة تكونت من : أ.د عاصم أحمد الدسوقى أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر بكلية الآداب – جامعة حلوان والعميد الأسبق بكلية الآداب – جامعة سوهاج ، . أ.د أحمد الشربينى السيد أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر والعميد الأسبق بكلية الآداب – جامعة القاهرة. وأثنت اللجنة المناقشة علي جهد الباحثة في الرسالة .. وتقرر منح الباحثة درجة الدكتوراه في التاريخ الحديث والمعاصر بدرجة الامتياز مع مرتبة الشرف الاولي

أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع