القاتل الحقيقي بقلم محمد عتابي ..جريده اهرامات الشرق المصريه


القاتل الحقيقي
بقلم : محمد عتابي
متابعة / ممدوح السنبسى 

حادث المنصورة حادث بشع مرعب 
ذبح بنت ظهرا وعلي مرأي ومسمع من مجتمع سلبي تفشت فيه عادات وتقاليد غريبة وأبرزها العنف .
شكرا محمد رمضان لنشر البلطجة 
ولكن دعونا نبحث عن أسباب تفشي ظاهرة البلطجة والعنف في مجتمعنا ونضع عدة حلول ولكن نريد تعاون حقيقي بيننا جميعا للحفاظ على مجتمعنا .

أنواع العنف المجتمعي:
العنف الجسدي: يُعَدُّ العنف الجسدي من أشد أنواع العنف؛ إذ يتعرض فيه الضحايا للضرب والإيذاء الجسدي والقتل؛ مما يُلحق بهم أضراراً جسدية ونفسية جسيمة.
العنف اللفظي المعنوي: يتجسد العنف اللفظي في السب، والشتائم، والإهانة، والتنمر، والكلام البذيء والألفاظ غير اللائقة، ولا يمكن الاستهانة بنتائجه على الضحية؛ وذلك لأنَّه يُدمر ثقته بنفسه، ويُصاب بالخوف والخجل الاجتماعي والانطواء والاكتئاب.
العنف الجنسي: يُعَدُّ العنف الجنسي من أبشع أنواع العنف الذي يتعرض له الإنسان؛ وذلك لأنَّه انتهاك لكرامة وشرف الإنسان، وجعله يعيش أسوأ تجربة نفسية على الإطلاق، ويجد صعوبةً بالغة في التخلص منها والعودة إلى حياته الطبيعية.

مظاهر العنف المجتمعي:
مظاهر العنف الاجتماعي كثيرة، نذكر منها:

العنف الطلابي في المدارس والجامعات والملاعب الرياضية، بالاعتداء على المدرسين أو على بعضهم بعضاً.
الاعتداء على موظفي الدولة.
السطو المسلح.
فزعات انتقامية أو ثأرية.
قضايا الشرف.
انتشار المخدرات وتجارتها.
انتشار السلاح والعصابات المسلحة.

3. الآثار السلبية للعنف المجتمعي:
تتجسَّد أهم الآثار السلبية للعنف المجتمعي في الأشخاص الضحايا، وفي المجتمع بـ:

فقدان الأمن والأمان في المجتمع، وانتشار الخوف والرعب بين أفراده؛ مما يدفعهم للتفكير بالهجرة وترك البلاد.
التأثير السلبي في اقتصاد البلاد؛ إذ تؤدي أعمال الشغب والتخريب إلى إلحاق الضرر بالمؤسسات الحيوية والبنى التحتية.
أسباب العنف المجتمعي:
تنبذ الفطرة السليمة القتل وإيذاء البشر، ولكنَّ التنشئة الأسرية والمفاهيم والعادات الخاطئة كالانتقام والثأر وجرائم الشرف وما يتعرض له الإنسان من عنف وظلم، تشوِّه فطرته السليمة وتظهر لديه نزعةً للعنف؛ لذا تُعزى ظاهرة العنف المجتمعي إلى أسباب عدَّة، وهي:

1. العنف الأسري:
بحسب رأي العلماء، فإنَّ العنف الأسري هو أكبر مسببات العنف المجتمعي، فممارسة العنف من قِبل الأبوين على الطفل، تُحرِّض ميوله إلى العنف والعدائية، وكما هو معروف، العنف يولِّد العنف، وتجعل الطفل يُمارس العنف دون تفكير أو إدراك منه.

2. تربية الطفل على الانتقام:
ينتشر هذا الخطأ التربوي الخطير في مجتمعاتنا انتشاراً كبيراً جداً، بأن يأتي الطفل لأبويه شاكياً من ضرْب أحدهم له، فيُسارع الأبوان لتحريضه على ضربه؛ مما يزرع بذرة الانتقام بداخل الطفل، فيكبر الطفل وهو يتعامل بعضلاته، ويلجأ إلى العنف بدلاً من التسامح والعفو.

3. عوامل نفسية:
هناك عوامل نفسية تُحرِّض نشوء سلوك العنف لدى الإنسان، كالعقد النفسية والشعور بالدونية والانعزال، فتجعل الإنسان أكثر ميلاً للعدائية والعنف.

4. التعاطي وإدمان الكحول:
يجعل إدمان الكحول وتعاطي المخدرات الشخص أكثر عُرضةً للسلوك العنيف.

5. دور الإعلام:
أدَّى الإعلام دوراً في انتشار العنف المجتمعي، من خلال انتشار مشاهد العنف والقتل والضرب في الأخبار التلفزيونية وفي أفلام الرعب وحتى في الرسوم المتحركة للأطفال؛ مما يجعل قلب الإنسان يقسو ويصبح القتل أمراً مستساغاً ومألوفاً، وربما يُمارسه في لحظة من اللحظات.

6. الفقر والحاجة:
عندما ينتشر الفقر والحاجة، ينتشر العنف والجريمة لسد حاجات الإنسان.

7. البطالة:
يُعَدُّ انتشار البطالة في مجتمعاتنا العربية من أهم مسببات ظاهرة العنف، فعدم توفُّر فرص العمل للشباب، يجعلهم يقعون في فخ العنف وأعمال البلطجة وغيرها

8. التعصب:
لا يزال التعصب للعرق أو للقبيلة أو للعشيرة منتشراً في بعض المجتمعات العربية، وظواهر الثأر والانتقام والعنصرية.

9. العولمة:
يُشير بعض علماء النفس إلى الربط بين تطورات العولمة وظاهرة العنف، ونشوء الرغبة في تحقيق الرفاهية والمتعة، والرغبة في الامتلاك؛ مما يُفرز نزعةً عدائية لدى بعض البشر، للاستحواذ على أكبر قدر ممكن من المكاسب، باستخدام طرائق العنف والبلطجة.

وسائل للقضاء على ظاهرة العنف المجتمعي:
يُعَدُّ القضاء على ظاهرة العنف المجتمعي أمراً ليس بالسهل، ويحتاج إلى العمل على أكثر من مجال، مثل:

نشر ثقافة القانون، والمحاسبة، والالتزام بتطبيق الأنظمة والتعليمات.
توفير العدالة الاجتماعية، وتكافؤ الفرص لكافة الأفراد.
الاهتمام بتوعية الأجيال والشباب، وتعليمهم مهارات الحوار، وفض النزاعات وحلِّ المشكلات، وتقبُّل الآخر، واحترام الاختلاف.
نشر ثقافة التسامح، والتركيز على أنَّ العنف يولِّد عنفاً، وهو سبب دمار الشعوب.
إلحاق عقوبة صارمة بمرتكبي جرائم العنف المجتمعي، لتحقيق العدل وردع الآخرين.
إدراك حقيقة أنَّ العنف لا يزول بسرعة؛ بل علينا امتصاصه؛ بمعنى احتواء هؤلاء الشباب العنيفين، وتأهيلهم نفسياً ودمجهم في مجالات الرياضة والموسيقى وممارسة الهوايات المفضلة لديهم.
تسليط الضوء من خلال الإعلام على الفئة التي تُمارس العنف المجتمعي، وإظهارهم بأنَّهم مصدر للعنف والتخريب؛ مما يجعلهم منبوذين ومُحارَبين من المجتمع.
وضع برامج تثقيفية وتوعوية للأهل حول مخاطر ممارسة العنف على الأطفال، وتعليمهم مهارات حل المشكلات الأسرية بالحوار والاحتواء للأبناء.
مكافحة انتشار السجائر والكحوليات والمخدرات، بفرض القيود على بيعها من خلال زيادة الضرائب عليها.
توفير أماكن ونوادٍ ترفيهية ورياضية لإشغال الشباب وتفريغ طاقاتهم.
تأمين مستوى معيشي كريم للأفراد، وإشباع متطلباتهم الأساسية من مسكن وعمل وزواج؛ مما يُشعرهم بالاستقرار والراحة النفسية.
يجب تفعيل دور الشباب ومشاركتهم بالحياة العامة، سواء الاقتصادية أم السياسية أم الاجتماعية؛ مما يزيد شعورهم بالانتماء والمسؤولية لحماية مجتمعاتهم.
تأمين فرص عمل للشباب، فالبطالة والفراغ من أخطر مسببات الاكتئاب، والعنف




أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع