هجرتني الكاتب محمد علي كاظم. جريده اهرامات الشرق المصريه


هجرتني  الكاتب محمد علي كاظم
أصغت كلماتي من به جهلٌ
بأني باقي على الزمان الاولِ
سنين من العمر مضت
ومازلت الحبيب المغرمُ
السنين كم أخذت من أعمارنا ؟
وكأنه الامس لم يتغير
ذاك شوقي
وتلك لهفتي
ورسمّ ابتسامتي
لم يغيرني البعدُ عنك
ولا الايام تمحي ذكري
فقد كان عالم من الخيال
عالمنا.
وروحي تعلو قمم الجبالِ
حبنا
آه لذكرى تؤرقنا 
وتطيلُ معها حزننا
ونطرحُ سؤال كان يشغلنا
لم ذاك التجافي بيننا
ونحن خلقنا روحاً بأجسادنا
كان حباً وعشقاً بين أرواحنا
وجمالّ يحيرُ ناظرنا
بنينا العشقَ حتى فاضت مشاعرنا
وتشهد ليالي الضلماء تلاقينا
وضوء القمر والنجوم تنير ليالينا
والحبُ كان يجمعنا
في الليالي الحمراء كان يسعدنا
وفي ليلة هوجاء حل فراقنا
وأصبحت العيون تبكي لحبنا 
والحزن أصبح حليفنا
يلاحقني كل مامر طيفً
وغابت شمس نهاري 
وسودة الدنيا لحالي
ابحث عن العيب فينا
ام نعيبُ زماننا
قلوب تعشقُ من تهوى 
وقلوب تنسى ماضينا
كم حلمنا وكم تمنينا ؟
وضاعت كل أمانينا
لك الله أيها المسكين 
كم تعاني ؟
أيامُ الهجر وقسوة زمانِ
أرح نفسك من الحب 
ولاتعاني
داء البعد وعذاب الليالي
أصبر فما عاد الحب ينفعنا
مجرد اوهام كانت لنا
أعاقبُ الروح أن حنت 
او تذكرت يوم حبيبها
اداوي جرحي بالهجرِ 
عسى الروح تنساها
وختام الحب إذا عرف الحب
أنك يوما تلاقيها
تتعرى من كل قيمة وجاه
كنت بانيها
وأكتبُ على قبري أني أحببتُ
وقتلتني من كان القلب يهويها 
وترحم علي اذا مررت وقل
الله يرحم من فيها
وقد يصدع القبرُ غيضاً
اذا لامسته 
وتهيج جرحا كان الزمان مداويها
وقل في نفسك اذا وقفت 
على قبري
لله درك لم أعرف الحبَ
الا بعدما غادرَ محبيها


أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع