حبيبتي اكبر مني من سلسلة نساء بلا مأوي بقلم/صبرين محمد الحاوي /مصر







حبيبتي اكبر مني
من سلسلة نساء بلا مأوي
 بقلم/صبرين محمد الحاوي /مصر
عزيزي القارئ مرحبا من جديد اليوم نتحدث عن شاب في مقتبل عمره وشبابه قد امتلئ قلبه بعشق فتاة اكبر منه بخمسة عشر عام ولم يبوح بذالك العشق ولم اقول الحب لان الحب بين البشر مودة واحترام وغلاوة تسكن القلوب لكن العشق يختلف هنا لان العشق لا يسكن القلب فقط بل يسكن في دم الانسان وشراين قلبة وتصحبه الغيرة القاتلة ويبقي في جسد الانسان مثل المرض المذمن كما وصفه تلك العاشق بدموعه حين قال لم اتحدث الي احدهم سوي اختي التي تسبقني بالعمر بثلاثة اعوام فكانت تعلم بتلك سر قلبي وحين اقبلت علي الزواج اخبرت والدي ووالدتي بانني ساتزوج بتلك الفتاة التي احببتها كثيرا  فهنا قال لي والدي ووالدتي الخيرة فيما اختاره الله اترك لنا الامر فترة من الزمن ايام ونعطيك الجواب بقرارنا فهنا عزيزي القارئ قال الشاب كنت انتظر قرار والدي ووالدتي وماكنت اعلم ان شقيقتي التي احبها مثل أمي وهي كنز اسراري هي التي تلعب الغيرة بها لانها تزوجت دون حب زواج تقليدي فهنا لعبت بها غيرتها واحقاد نفسها وذهبت الي والدي وقالت له الفتاة التي يريد يتزوجها ابنك اكبر مني ولم يجوز هذا الزواج فهي لاتليق له فقال لها لكنه ليس حرام  فقالت حديث البشر عنكم كيف تواجهون الاقاويل من المجتمع فهنا عزيزي القارئ كان الشاب لم يعلم بشئ وقد ابلغ الفتاة هاتفيا بانني سأتي قريبا واتقدم لخطبتك فقالت له لم يحدث هذه اقسم لها انه سيحدث وبعد ثلاثة ايام قد اخذت شقيقة الشاب رقم هاتف الفتاة وحدثتها بكلمات جارحة حين قالت لها عشم ابليس في الجنة شقيقي مثل ابنك فكيف تحلمين به لك زوج هل جننتي ام انك معتوها واغلقت الهاتف فصمتت الفتاة واغمضت عينيها وادمعت من جرحها وقالت ان كان فلبي في يدي لاغلقت يدي عليه حتي اختنق فالحب ليس بامري فهذا امر الله ولكن الزواج قرار ساتزوج باي رجل من تلك الرجال الذين يتقدمون لخطبتي يوم تلو الاخر فهذا كان قرار الفتاة عزيزي القارئ اما عن شقيقة الشاب حين قال والدها اشعر ببعض المرض فقد حدثت عمتها هاتفيا كي تأتي هي وابنتها ليطمئنو علي صحة والدها ولكنها كانت تقصد ان تقرب بين الفتاة وشقيقا وحين اتو قد طلبت منهم البقاء وحين جلست مع والدها قالت له ابنة عمتي جميلة ولن ينقصها شئ فلنزوجها بشقيقي افضل من تلك التي يريد ان يتزوجها حيث انها ان كانت تزوجت من قبل كانت انجبت ابن يقترب من عمره من عمر شقيقي فهنا حين ذهب الشاب يسأل والده قال له انا مريض ولن تحدثني عن تلك الفتاة لانني غير راضي عنها وهنا قد حاول الشاب مره اخري التحدث الي الفتاة التي يعشقها فلم تعطيه الفرصة للتحدث اليها بعد محادثة شقيقته التي بحديثها التي قالته لها وكأنها طعنتها بسكين مسموم في قلبها وهي تقول ابتعدي عنه وهنا حين يتصل بها هاتفيا كانت تغلق الهاتف فهنا عزيزي القارئ قال والد الشاب تزوج ابنة عمتك  انا مريض لاتجعلني اغضب عليك وقراء والده فاتحة ابنة شقيقته مع والدها كي يزوجها بتلك الشاب وبعد ايام عزيزي القارئ توفي والد الشاب وظلت ابنة عمة الشاب بالمنزل هي وعائلتها وحين يأتو من يريدون واجب العزاء كانت شقيقة الشاب تبلغهم بان ابنة عمتها قد خطبها والدها لشقيقا قبل ان يتوفاه الله وهنا كان الشاب يفعل ذالك ويوافق والده لانه مريض وبعتبر الامر ليس بواقع وكأنه لم يكن حدث اي شئ وسبتزوج بمن يعشق فهنا عزيزي القارئ قد علم الجميع بخطبة الشاب بابنة عمته فعلمت الفتاة العاشقة ولم يمر عليها خمسة عشرة يوم وتم عقد قرانها وتزوجت بشاب يسبقها في العمر بعامين وسافرت معه الي احدي الدول الخليجية حين علمت بخطبة من تعشق بابنة عمته و في ذالك الحين كان الشاب منشغل بوفاة والده والعزاء والمسؤلية وحيث علم بزواج حبيبته قال وكأن سم انسكب في دمي حين علمت بالخبر وبعد ذالك تزوج ابنة عمته وكان يرها بصورة حبيبته التي تزوجت بغيره وتركته مثلما قالت له شقيقته بانها تزوجت بغيرك وتركتك في احزان والدك ولن تهتم لامرك تزوج انت واترك الماضي يرحل مثلما رحلت هي عنك اخرجها من قلبك بزوجتك واطفالك بالمستقبل اجعلهم يملؤن قلبك ثم تزوج ابنة عمته وانجب منها طفل لكنه لم ينسي من عشقها حتي اخر انفاسه فاما حبيبته تلك الفتاة المسكينة التي قد طعنت في قلبها بالعشق وقد حرم عليها ان تقترب ممن تعشق رغما عنها تركته و بعد زواجها لم تنجب  اطفال فقال لها زوجها ساتزوج بامرأة اخري فقد طلبت منه الطلاق وقد تم طلاقها وعادت الي بلدها فهنا عزيزي القارئ علم ذالك الشاب بعودة حبيبته وهي مطلقة من اجل عدم الانجاب ولان وزوجها اختار أمرأة اخري كي تنجب له الاطفال وبعد ذالك كان الشاب العاشق حين علم بعودتها ارتجف قلبه واذدادة دقاته وقال اريد ان اسمع صوتها فحاول الاتصال بها وحين تواصل معها قالت له لن تخشي شقيقتك الكبري قال لها لا اخشاها قالت له لكنني اخشاها سابقا قد كانت سببا لي تزوجت بمن لاعرفه وذهبت معه كي يداوي جراح قلبي ولكنه ذاد جراحي طعنات فماذا تفعل بي هي الان طلبت مني الابتعاد عنك فابتعدت وانت تزوجت بغيري فماذا تريد مني قال لها اريد ان اخرج من العتمة المظلمة التي ملئت حياتي منذ تركتيني لانك انت نورحياتي وايامي واقسملك بانني سادوي جراح قلبك واملئ حياتك بالسعادة فهنا عزيزي القارئ علمت زوجته بحديثه مع حبيبة قلبه وطلبت  زوجته منه الابتعاد عن تلك المطلقة فرفض الزوج وطلبت الزوجةالطلاق وقالت له سأخذ طفلي معي ثم تركت زوجته المنزل ثم ذهبت الي منزل والدهاثم اقامة دعوي طلاق
فاما الزوج الشاب تزوج بحبيبته التي عانت كثيرا من عدم الانجاب والذهاب الي الاطباء ولم تنجب ولكن ارادة الله فوق كل شي لقد انجبت طفل بعد عام من زوجها من ذالك الشاب فاما الزوجة الاولي ابنة عمته قد حصلت علي الطلاق وعلي جميع  حقوقها وحقوق طفلها وكان الطفل دائما يسعد بزيارة والده ويلهو ويلعب مع الطفل الصغير الذي انجبه والده من الزوجه الثانية التي كما قال له والده كان بجب ان تكن هي والدتك فهذا ارادة الله سبحانه وتعالي فانتم الاثنين ابنائي واحبكم بنفس القدر وهنا عزيزي القارئ ان كان غضب تلك الشاب من حبيبته وكما علم من قبل انها تركته وصمت ولم يحدثها ماكان علم بما حدث من شقيقته وعاد من جديد وتزوج بمن تجعل قلبه يدق ويري الحياة جميلة ويحيا السعادة بقربها
من سلسلة نساء بلا مأوي
 بقلم/صبربن محمد الحاوي/مصر
أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع