((عراقية أنتِ حواء))ماجد محمد طلال السوداني

((عراقية أنتِ حواء))
ماجد محمد طلال السوداني
العراق _بغداد
لم تزل جميلة  المعاني حسناء
فاتنة عذبة اللحنِ حوراء
نارية الهوى
يفوحُ عطركِ بالوفاءِ
يعطرُ المكان
يشذو في زوايةِ غرفتي
يملأ الآرض والفضاء
أذوبُ في أنوثتها كل مساءٍ
موردة الخدين
ناعمةُ الملمسِ
ممتلئةُ الجمال
وردية الشفتينَ
طويلة الشعر
منسدلاً على الكتفينِ
من نظراتِ عيونٌكِ أرتوي أعذبُ ماء
تسقي عطشَ قلبي من ظمأ القبلِ
بنظرةٍ تسلبُ قلوب العبادِ
شباباً ورجالاً بعنادٍ
بما فيهم الزهاد
من نظراتها ينبعُ السناء
كالشمسِ ساعة شروقها على مهلٍ
يقيناً عراقية خمسينة أنتِ حواء *
لهمسها تطربُ نجومُ السماءِ
من مبسمها توقدُ عواطفي نارا جميل
ينحني لحسنها الرجولة والكبرياء
تمتلكُ مشاعر الصبا لحظة الغزل
شهية الشفتين
سمراء كانت أم شقراء
بدون اغراءٍ
يصرخُ كل جزءٍ فيها من الحسنِ
بالنداءِ
تعلنُ لعباد الله انهُا رمز أنوثة النساء
تتحدى صبرَ الرجال
على تحملِ  أنوثتها ساعة بدون عناءٍ
دون الاناثِ حسناء
كل ما مضى بها العمرِ وطال
وأقتربت من الستينِ
تزدادُ حسناً وبهاءً
تغارُ منها نساء
العرب والعجم بخجلٍ
ينحي الكل لها رغم الأباءِ
يعترفُ بحسنها أهل الأرض والسماء
ماجد  محمد طلال السوداني

أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع