الست ديه بقلم د/ وائل فؤاد نجيب



الست ديه بقلم د/ وائل فؤاد نجيب 
الست ديه طول عمرها طيبة 
وعمرها ما عرفت غير انها تكون طيبة 
بنت اصل وناس مرتاحين معرفتش تكون غير طيبة
كان حواليها ناس كتير مختلفين عنها ومش زيها طيبة
ناس طبعها صعب شافت نفسها عليها وعايرتها انها طيبة
ناس قالت لها خلي بالك من نفسك احنا مش زيك طيبة
حاولوا يضايقوها ويفردوا نفسهم عليها ولكنها فضلت طيبة
حاولوا يضايقوها ويقرفوا فيها ويتعبوها وفضلت طيبة 
ضايقوها كتير وفهموها انها مش هتقوي عليهم لانها طيبة
زرعوا الشوك والشقاق والفراق والكراهية وفضلت برده طيبة
طمعوا فيها وفي حقها وراحوا يشوفوا ازاي هتفضل طيبة
وروها العين وعرفوها ان مشكلتها انها هي لسه طيبة 
معرفتش ومقدرتش تنشف علي اللي حواليها وفضلت طيبة
فضلوا وراها وفضلوا برده ياخدوا حقها علشان فضلت طيبة
استنوا يشوفوها هتعمل ايه وهي فضلت برده طيبة 
مر الوقت عليها وعلي اهل بيتها صعب وفضلت طيبة 
سلبوها حقها اصلها مكنتش في عينيهم غير طيبة 
افتكروها مركونة علي كنز ومش محتاجة علشان طيبة 
هي فعلا  علي كنز ربنا كانت مركونة وفضلت برده طيبة
شافت في  الوقت الصعب ايد ربنا وعرفت الناس ليه هي كانت طيبة
شافت بركة ربنا في حياتها هي وافراد عيلتها الطيبة
رينا وسع عليها واداها غير اللي اتاخد منها علشان هي طيبة
بيتها فضل عمران بيها وكل زمايلها في شعلها قدروها وفهموا هي ليه كانت طول عمرها طيبة 
مر الوقت وفضلت سمعتها في شغلها زي الطبل والفلة البيضة
احفادها بيفتكروها دايما ويقولوا وحشانا تا الطيبة 
اتعودوا يدلعوها وشافوها دايما تيتا حلوة ودايما طيبة
كانت بتاخدهم في حضنها وتلعب معاهم وهي زيهم طيبة 
اوجاع العالم والمرض وجعت قلبها بس بردة فضلت طيبة
أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع