( بروتوكلات حكماء صهيون )""""""""""""""""""""""""""""""""""""""":::: كتب رفعت الديب ::::* جريده اهرامات الشرق المصريه.



( بروتوكلات حكماء صهيون )
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
::::    كتب رفعت الديب    ::::

* فى هذه الحلقة نستكمل ماسبق ذكره فى الحلقة السابقة
‐--------------------------------------
* وفى ٢٥ فبراير ١٩٢١م نشرت صحيفة العبرى الأمريكى حديثا أدلت به لمديرها والى حاخام نيويورك .انذاك لنديان.
الأميرة السابقة كاترين رادزفيل قالت فية أن هذه البروتوكولات 
كتبها بعد الحرب الروسية اليابانية عام (١٩٠٤-١٩٠٥م)وبعد إندلاع الثورة الروسية الاولى عام ١٩٠٥م.مستشار الدولة بييرج راتشكوفنسكى .رئيس
 البوليس السرى فى باريس بمساعدة عميلة ماتيو جولو فنسكى وقد أطلعهاهذاالأخيرعلى المخطوط
الذى كان قد إنتهى من كتابته عند مرورهابباريس فى شتاء 
١٩٠٥م وكانت دوائر دوائر المحافظين الروس تريد بهذه الوثيقة إثارة القيصرنقولا الثانى على اليهود ولكى تثبت أنها إطلعت بنفسها على هذا المخطوط قالت الاميرة السابقة
رادزفيل انه توجد على صفحته الأولى نقطة من الحبر الأزرق .
* وتكفل أحد الفرنسيين هو الكونت ارمان دى شيلا ، بعد ذلك بنشر مكان أخر فى الصحيفة الروسية ( بوزلدنيا نوفوستى ). فى عدديها الصادران فى ١٢و١٣ مايو ١٩٢١م ،
  روى فيه أنه كان قد زار نيلوس فى روسيا عام ١٩٠٥م فاأطلعة هذا الأخير على المخطوط وقال له انه تسلمه من (ناتاليا أفانا سيفناكاماروفسكى) التى سلمها راتشوفسكى المخطوط فى باريس .ولقد يضفى على مقاله طابع الصدق . كتب دى شيلا كذلك انه كانت على المخطوط بقعة من الحبر الأزرق .وقدثبت 
الأن انه أستمدهذه الواقعة غير الصحيحة تصريحات الأميرة السابقة ( راد زفيل ) .
.ونشر المقال الثالث فى صحيفة التايمس صحفى انجليزى هو ،فيليب جريفس، 
 بأعدادهاالصادرة فى ١٦و١٧و١٨
اغسطس ١٩٢١م فقال انه أثناء إقامتة فى القسطنطينية إشترى من لاجئ روسي كتاب (موريس جولى)الثائر الذى ظهر عام ١٨٦٤ م تحت عنوان (.محادثةفى الجحيم بين مكيافيلى ومومنتسكيو) وانه عندما تعمق فى بحثه إتضح له أن واضع البروتوكولات استمد من هذا الكتاب الشئ الكثير .
والمقالات الثلاثة مليئة بالتصريحات الكاذبة لاسيما من جانب الأميرةالسابقة( راد زفيل ) التى أطلقت العنان الى خيالها. لان البروتوكولات كانت
فعلا فى عام ١٨٩٥ م تحت يد سسوختين وستبانوف وكانت عام ١٩٠١م تحت يد نيلوسى ونشرت عام ١٩٠٣م بجريدة (ز ناميا) . فمن المستحيل إذن أن تكون قد وضعت عام ١٩٠٥م .
نلتقى فى العدد القادم ...

أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع